مواطنون يطالبون بزيادة الرقابة لمنع التلاعب في الأسعار

أسواق المواشي تستقبل العيد بـ 50% زيادة بأسعار الأضاحي

أسعار الخراف تراوح بين 800 و1200 درهم. تصوير: نجيب محمد

أفاد مواطنون بأن أسعار الأغنام ارتفعت بنسبة تصل إلى 50% منذ مطلع شهر ذي الحجة، في ظل استغلال تجار زيادة الإقبال لزيادة الأسعار، فيما أظهرت جولة ميدانية لـ«الإمارات اليوم» في سوق مواشي أبوظبي وسوق اللحوم بالميناء، ارتفاع أسعار الخراف الحية، إذ وصل سعر الخروف النعيمي إلى 1200 درهم، والنجدي إلى 800 درهم، والتيس المحلي إلى 750 درهماً.

وتفصيلاً، قال المواطنون كرم خلف، ومسعد البلوشي، وخالد السعدي، ومحمد أحمد سلطان، لـ«الإمارات اليوم»، إن سعر الخروف النعيمي كان منذ أقل من شهر يراوح ما بين 800 و900 درهم، إلا أنه بلغ 1200 درهم حالياً، فيما كان سعر الخروف النجدي يراوح ما بين 450 إلى 600 درهم، والتيس المحلي من 400 إلى 450 درهماً، وارتفعت نحو 50% بسبب اقتراب عيد الأضحى. وطالب مواطنون بزيادة الرقابة على التجار لمنع التلاعب واستغلال موسم الأضاحي لتحقيق مكاسب إضافية، خصوصاً أن معظم الأسر الإماراتية تعتمد في استهلاكها للحوم على شراء الأغنام الحية وذبحها، ولا يقتصر الأمر عندها على الأضحية.

فيما أفاد عاملون في سوق مواشي أبوظبي، بأن السوق تشهد كساداً هذا العام عن الأعوام السابقة، ونسبة المبيعات لاتزال ضعيفة، متوقعين أن يزداد الإقبال على الشراء مع بداية الأسبوع المقبل بسبب بدء الإجازة الرسمية واقتراب موعد العيد، عازين ارتفاع الأسعار إلى تجار توريد المواشي وأصحاب المزارع.

وقال محمود خان: «كل عام يحدث ارتفاع جزئي في أسعار الأغنام بسبب زيادة الإقبال، خصوصاً أن هذه الفترة تُعتبر موسماً سنوياً للتجار يحاولون من خلاله تعويض الكساد وتغطية تكاليف العمل»، مشيراً إلى أن زيادة الأسعار تتوزع بين أصحاب المزارع والتجار والبائعين بالتساوي.

وذكر البائعون سلمان سراج، وعلي نسيم الله، ومحمد آمال، أن أسعار اللحوم مرتبطة بالمواسم، فكما ترتفع في عيد الأضحى ورمضان تنخفض في مواسم أخرى، لافتين إلى أن الفترة ما بين عيد الفطر وعيد الأضحى تشهد كساداً كبيراً في سوق اللحوم بسبب الإجازات وسفر معظم الأسر خارج الدولة، وبالتالي ترتفع الأسعار مع اقتراب عيد الأضحى وزيادة الإقبال على شراء الأضاحي.

وأكدوا أن عمر الماشية هو العامل الأول في تحديد سعرها، حيث تقل سعر الخراف التي تتجاوز أعمارها العام ونصف العام، كما أن الذكور تكون أغلى من الإناث، مشيرين إلى أن الأسعار تحدد من قبل أصحاب المزارع والتجار، وهوامش أرباح البيع ليست مرتفعة، كما يردد البعض، كما أن السوق بها عدد كبير من الأغنام، وبالتالي تؤدي المنافسة بين التجار إلى خفض الأسعار أو عدم زيادتها بنسب كبيرة، مؤكدين أن شكاوى ارتفاع الأسعار تتكرر سنوياً لرغبة المشترين في الحصول على أقل سعر عند شراء الأضحية.

وتوقّع البائعون أن تشهد الأسعار زيادة جديدة مع نهار الأحد المقبل نتيجة الإقبال على حجز الأضاحي من قبل المواطنين والوافدين، لافتين إلى أن السوق تشهد ذروة البيع السنوي أيام 8
و9 و10 من ذي الحجة، حيث من المتوقع أن يتجاوز سعر الخروف النعيمي 1500 درهم والنجدي 1100 درهم.


الثروة الحيوانية

شهدت أسعار اللحوم المذبوحة في الملاحم ارتفاعاً بمقدار ثلاثة إلى خمسة دراهم للكيلوغرام، حيث ارتفع سعر الكيلوغرام من لحم الخروف الهندي بسوق لحوم الميناء من 30 إلى 33 درهماً، والخروف الأسترالي ما بين 30 إلى 35 درهماً، والإثيوبي من 25 إلى 28 درهماً، فيما بلغ سعر كيلو لحم العجل الهندي 32 درهماً والعجل الباكستاني 30 درهماً، وارتفع سعر كيلو لحم العجل المحلي خمسة دراهم ليصل إلى 45 درهماً. في المقابل، أظهرت إحصاءات الثروة الحيوانية لعام 2017 في أبوظبي، أن عدد الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي تبلغ ثلاثة ملايين و545 ألف رأس، منها مليون و757 ألفاً و481 رأس ضأن، ومليون و337 ألفاً و90 رأس ماعز، و41 ألفاً و959 من الأبقار، بالإضافة إلى 408 آلاف و470 جملاً، وذلك وفقاً لتقرير مركز الإحصاء بأبوظبي.

توقعات بزيادة الإقبال على الشراء مع بداية الأسبوع المقبل بسبب بدء الإجازة الرسمية.