سائقون لم يتمكنوا من التمييز بين اللوحات القديمة والجديدة

ارتباك على الطرق في اليوم الأول لإلغاء هامش السرعة بأبوظبي

سائقون رصدوا لوحات سرعة مغطاة على بعض الطرق. من المصدر

أبلغ سائقون «الإمارات اليوم»، بأنهم واجهوا صعوبة في تحديد سرعة الطرق أمس، خلال اليوم الأول من تطبيق إلغاء هامش السرعة على طرق أبوظبي، إذ رصدوا وجود أكثر من لوحة بسرعات مختلفة على بعض الطرق، فضلاً عن الكثير من لوحات سرعة مغطاة.

وقال بعضهم إنهم لم يستطعوا التمييز بين لوحات السرعة القديمة والجديدة، ما جعلهم في حيرة من أمرهم، وتسبب ذلك في إرباكهم أثناء القيادة، حيث قاد البعض مركبته وفقاً للسرعة القديمة قبل إلغاء الهامش، فيما قاد آخرون مركباتهم من دون هامش حسب سرعة اللوحة القديمة.

وقال سائقون إن سرعة الطريق على طريق أبوظبي - دبي كانت 120 كيلومتراً في الساعة، مع هامش 20 كيلومتراً في الساعة، مشيرين إلى أن اللوحات القديمة لم تتغير، مع وجود لوحات مغطاة فوقها، فيما هناك لوحات تشير إلى أن ضبط الرادار هو 140 كيلومتراً في الساعة، متسائلين عن السرعة المقررة بعد إلغاء الهامش.

ورصد سائقون لوحات سرعة مغطاة على طرق الوقن - العين، ودبي - أبوظبي، والعين - أبوظبي، والخليج العربي، مطالبين بالعمل على إزالة اللوحات القديمة.

ونقلت صحيفة «الإمارات اليوم»، شكاوى السائقين بخصوص لوحات السرعات إلى شرطة أبوظبي، لكنها لم تحصل على رد، لكن على حسابها الخاص على موقع «تويتر»، ردت شرطة أبوظبي على استفسارات متابعين حول هذا الموضوع، بالتأكيد على ضرورة الالتزام بلوحات السرعات المنتشرة في الطرق.

وحسب بيان شرطة أبوظبي، فقد بدأت أمس إجراءات بإلغاء هامش السرعة على الطرق، مطالبة السائقين بالالتزام بالسرعة المحددة على لوحة الطريق.

ودعت السائقين إلى الالتزام بالسرعات الجديدة لتعزيز جهود تحسين مؤشرات السلامة المرورية، على نحو يسهم في الحد من وقوع حوادث المرور التي تنتج عن فارق السرعة حفاظاً على سلامة الجميع.

وأوضحت أن السرعات المثبتة على لوحات المرور على الطرق هي حدود السرعة القصوى المسموح للمركبات السير بها، وأي تجاوز سيتم رصده ومخالفته، ومثال على ذلك «إذا كانت السرعة على الطريق محددة بـ80 كيلومتر/‏‏ساعة، تبدأ مخالفات الرادارات من 81 كيلومتر/‏‏ساعة».