شما المزروعي: شباب الإمارات أصبح مثالاً عالمياً في تحمل المسؤوليات الوطنية - الإمارات اليوم

سياسة الدولة الاستثمار في الإنسان خصوصاً الشباب

شما المزروعي: شباب الإمارات أصبح مثالاً عالمياً في تحمل المسؤوليات الوطنية

شما المزروعي: «اهتمام الإمارات بالشباب لا يقتصر على الجانب المحلي، بل يتعداه إلى المستوى العربي».

أكدت وزيرة الدولة لشؤون الشباب، شما المزروعي، أن القيادة أولت فئة الشباب جلّ اهتمامها، ودعمت مشاركتهم وإسهاماتهم في بناء الدولة، مشيرة إلى أن شباب الإمارات أصبح مثالاً عالمياً يحتذى في الريادة والتفوق وتحمل المسؤوليات الوطنية.

وقالت المزروعي، في تصريحات خاصة لـ«وام»، بمناسبة اليوم العالمي للشباب، إن «سياسة دولة الإمارات تقوم على الاستثمار في الإنسان، خصوصاً الشباب، كونهم الثروة الأغلى والرافد الأساسي لمسيرة التنمية المستدامة التي تمضي بها قُدماً، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حيث يستقي الشباب من قيادة دولة الإمارات الحكمة في العمل، والإخلاص للوطن، والتفاني في رد الجَميل له».

وأضافت أن «الإمارات وضعت سياسات وخططاً استراتيجية وطنية واضحة لتمكين الشباب وتطوير قدراتهم وتأهيلهم لحمل المسؤولية، ومن أبرز هذه السياسات الاهتمام بالتعليم ومخرجاته، وتوفير البيئة الصحيحة للابتكار والإبداع، ودعم الطلبة والشباب وتعزيز الممارسات الوطنية التي تسهم في منح الامتيازات والتسهيلات للشباب في جميع المجالات».

وأشارت المزروعي إلى «الخطوات الرائدة التي اتخذتها دولة الإمارات لتفعيل مشاركة الشباب وتعزيز روح القيادة لديهم، وفي مقدمتها اعتماد مجلس الوزراء، في عام 2016، إنشاء مجلس الإمارات للشباب، وإنشاء المؤسسة الاتحادية للشباب».

وأوضحت أن «اهتمام الإمارات بالشباب لا يقتصر على الجانب المحلي، بل يتعداه إلى المستوى العربي، إذ أعلنت الإمارات عن تأسيس مركز الشباب العربي في القمة العالمية للحكومات 2017، الذي يعمل على مبادرات يقودها الشباب العربي لخلق فضاءات أوسع تتيح لهم الإسهام في الجهود والمساعي الوطنية للتنمية المستدامة، وأعقب ذلك إطلاقها المنصة الرقمية (فرص الشباب العربي) في عام 2018».

وضمت حكومة المستقبل، التي تم تشكيلها في فبراير 2016، ثمانية وزراء جدد بلغ متوسط أعمارهم 38 عاماً، من بينهم وزيرة دولة لشؤون الشباب، شما المزروعي، التي تولت المنصب وهي في عُمر 22، لتصبح أصغر وزير في العالم، كما انضم سعيد صالح الرميثي إلى عضوية المجلس الوطني الاتحادي، ليكون أصغر الأعضاء سناً بعمر 31 عاماً، الذين وصلوا للمجلس منذ تأسيسه.

واعتمد مجلس الوزراء في عام 2016 إنشاء مجلس الإمارات للشباب الذي يمثل تطلعات وقضايا الشباب لدى الحكومة، ويضم نخبة من الشباب والشابات، يبلغ عددهم 13، ليكونوا مستشارين للحكومة في قضايا الشباب.

وبعد إعلان تشكيل مجلس الإمارات للشباب، تم إعلان تشكيل سبعة مجالس محلية للشباب على مستوى الإمارات السبع، لتكون صوتاً للشباب على مستوى الإمارات.

وفي عام 2018، اعتمدت حكومة دولة الإمارات إنشاء المؤسسة الاتحادية للشباب، التي تضطلع بمهمة التنسيق مع مجالس الشباب المحلية، بهدف وضع أجندة سنوية للأنشطة والفعاليات الشبابية في الدولة، وضمان توافق أهداف وخطط المجالس مع الخطط العامة للدولة.

وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في 24 أكتوبر 2017 مبادرة «مليون مبرمج عربي»، التي تعتبر أكبر مشروع يستشرف المستقبل ويمهد لتطوير الاقتصاد الرقمي في المنطقة العربية.

وفي عام 2018، أطلق سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، المنصة الرقمية «فرص الشباب العربي»، لتمثل مرجعية لكل الفرص النوعية التي تتوافر للشباب العرب عبر أنحاء الوطن العربي، من بعثات دراسية وبرامج تطويرية وتدريبية وحاضنات وفعاليات، تمكنهم من التفاعل مع المجتمع والاستفادة مما تقدمه لهم.


الإمارات وضعت سياسات وخططاً استراتيجية وطنية واضحة لتمكين الشباب.

طباعة