37 منها تحت الهدم وأخرى قيد الدراسة

بلدية أبوظبي تزيل 220 مبنى مهجوراً

بلدية أبوظبي خلال إزالة أحد المباني المشوّهة للمدينة. من المصدر

أفادت بلدية مدينة أبوظبي، بأنها هدمت 220 مبنى مهجوراً، من أصل 272 مبنى مهجوراً صدرت بشأنها قرارات إزالة، مشيرة إلى أن هناك 37 مبنى تحت الهدم حالياً، بينما ألغت هدم 13 مبنى، ووضعت مبنيين تحت الدراسة.

ودعت ملاك المباني المهجورة والمهملة إلى أهمية اتخاذ الإجراءات التصحيحية بشأن هذه المباني، والتعاون مع البلدية والجهات المختصة لتسوية أوضاع المباني كونها تسهم في تشويه المظهر العام للمدينة، بالإضافة إلى خطرها المتمثل في تلويث البيئة والتسبب بإزعاج السكان، وتؤدي إلى مخاطر صحية، وتهدد سلامة القاطنين بجوارها.

ورصدت البلدية عدداً من المباني المهملة في مدينة أبوظبي ومركز مصفح، ومركز الوثبة، وتباينت بين أرض صناعية مظللة، ومبانٍ ومحال تجارية ومبانٍ سكنية، وسكن شعبي، وتدرس البلدية هذه الحالات لاتخاذ الإجراءات المتطابقة مع اللوائح والقوانين المعمول بها بشأن تنظيم أعمال البناء.

وأوضحت أن حركة الهدم خلال الفترة الماضية شملت مناطق في السمحة القديمة، وفي ميناء الصيادين والحوض 50W، وجزيرة أبوظبي غرب، وغرب 50، وحوض شرق 14 في جزيرة أبوظبي، وفي المنطقة الحرة. وتقوم البلدية بشكل دوري بالكشف عن المباني المهجورة والمشوهة للمظهر العام، وإعداد تقارير لتقييم حالة المباني ورفعها إلى لجنة الكشف على المباني المهجورة لاتخاذ اللازم حيال المباني التي لم يستجب ملاكها بعد انقضاء مهلة الإخطار، كما تتولى لجنة الكشف على المباني المهجورة والمشوهة للمظهر العام دراسة التقارير المرفوعة وإعداد التوصيات بشأن المباني حسب عمل اللجنة. وأوضحت البلدية أن المباني المأهولة والمشوهة للمظهر العام والقابلة للصيانة والتأهيل يتم إنذار ملاكها بأهمية وضرورة صيانتها، وفي حال عدم القيام بأعمال الصيانة المطلوبة خلال المهلة الممنوحة لهم توجه البلدية إليهم مخالفة حسب اللوائح والقوانين المعمول بها في هذا الشأن وتحويلها إلى نيابة البلدية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وصولاً إلى مرحلة الإزالة التامة.