بحث تعميم تقنية تحديد مواقع الهواتف في غرف العمليات بالدولة

خلال اجتماع عُقد في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي. من المصدر

بحثت الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، آلية تعميم استخدام تقنية تحديد مواقع الهواتف الذكية المتطورة (AML)، باستخدام تكنولوجيا الأقمار الاصطناعية في غرف العمليات على مستوى الدولة، وتُمكن هذه التقنية التي أطلقتها شرطة دبي في مارس الماضي، من تحديد مواقع المتصلين على هاتف النجدة 999 بدقة عالية جداً، ما يسهل عملية الاستجابة للحالات الطارئة، والوصول إليها بسرعة كبيرة.

جاء ذلك، خلال اجتماع عُقد في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، بحضور نائب مدير الإدارة العامة للعمليات لشؤون الاتصالات والتقنيات، العميد خالد غانم المري، الذي أكد أن تقنية تحديد مواقع الهواتف المتطورة، المعتمدة على الأقمار الاصطناعية، تقلل من هامش الخطأ في الاستجابة للحالات الطارئة، من خلال تحديد الموقع بدقة، مقارنة بالتقنية السابقة المعتمدة على أماكن توزيع أبراج اتصالات، التي كانت تصل إلى مئات الأمتار في المدينة، وتتجاوز الكيلومترات في المناطق الخارجية، ما يؤثر في تحديد موقع المتصل.

يشار إلى أن إطلاق التقنية جاء بناءً على توجيهات القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، بالعمل على خفض زمن الاستجابة في الحالات الطارئة.