شكّلت لجنة لدراسة اقتراحات أهالي شمل والفحلين

«تطوير البنية التحتية» تدرس تنفيذ مخارج على «دائري رأس الخيمة»

أحمد الحمادي: الوزارة تعتزم حصر المركبات التي تستخدم الطريق الدائري بعد افتتاح الجسور الثلاثة.

شكلت وزارة تطوير البنية التحتية لجنة لدراسة مقترحات وشكاوى أهالي منطقتي الفحلين وشمل في ما يتعلق بتنفيذ مخارج على طريق رأس الخيمة الدائري الذي افتتحته الوزارة قبل أسبوعين.

وكان عدد من أهالي المنطقتين حضروا افتتاح الطريق، وقدموا ملاحظاتهم لوزير تطوير البنية التحتية، الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، منها إنشاء مخارج جانبية على الطريق.

وقال مدير إدارة الطرق في الوزارة المهندس أحمد الحمادي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الوزارة شكلت لجنة ضمت مهندسين من الوزارة ومقاول واستشاري مشروع الطريق الدائري، لدراسة الاقترحات التي قدمها أهالي منطقتي الفحلين وشمل، ووضع الحلول المناسبة لها، بالتنسيق مع إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة، ودائرة الخدمات العامة في الإمارة.

وأوضح أن مقترحات الأهالي ركزت على ضرورة إنشاء الوزارة مخارج جانبية على الطريق ضمن المنطقة الواقعة في رأس الخيمة، ليتمكن الأهالي من الوصول إلى مناطقهم السكنية دون استخدام الأنفاق البعيدة التي أنشأتها الوزارة على طريق الطريق، للسماح للمركبات للعودة إلى الاتجاه المقابل.

وأشار إلى أن من اقترحات الأهالي تنفيذ طرق داخلية مرتبطة بالطريق الدائري تؤدي مباشرة إلى مناطقهم السكنية، لافتاً إلى تنفيذ هذه الطرق بعد استكمال إنشاء جسري شمل والفحلين، إذ سيتم افتتاح الأول في شهر سبتمبر المقبل والثاني في شهر نوفمبر المقبل.

وأضاف أن مشروع الطريق الدائري تم افتتاحه بشكل جزئي من طريق جسر عوافي مروراً بالفحلين والسيح وصولاً إلى مدينة شمل.

وذكر أن الوزارة تعتزم إجراء حصر لعدد المركبات التي تستخدم الطريق الدائري بعد افتتاح الجسور الثلاثة على الطريق.