شرطة أبوظبي تدشن «المدينة الآمنة» وتطلق 358 خدمة إلكترونية - الإمارات اليوم

بهدف توفير أرقى الخدمات للمتعاملين بطريقة ذكية

شرطة أبوظبي تدشن «المدينة الآمنة» وتطلق 358 خدمة إلكترونية

الزعابي والرميثي تعرّفا على الخدمات الإلكترونية التي تتميز بالابتكار والتنوع. من المصدر

أطلقت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، 358 خدمة إلكترونية شاملة جديدة من الخدمات المبتكرة للمتعاملين والموظفين ونزلاء المنشآت العقابية والإصلاحية، ضمن جهودها الرامية إلى تحول إلى الحكومة الذكية، وتبسيط الإجراءات، وتوفير أرقى الخدمات بطريقة ذكية للمتعاملين، من خلال إجراءات واضحة وبسيطة وسهلة، كما تم تدشين منظومة مركز المدينة الآمنة، تتضمن أنظمة أمنية ومرورية تقوم على أسس التكامل والترابط، ضمن تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وتعرّف رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، جاسم محمد بوعتابة الزعابي، وقائد عام شرطة أبوظبي، اللواء محمد خلفان الرميثي، بحضور مديري القطاعات، إلى الخدمات الإلكترونية الجديدة، التي تتميز بالابتكار والتنوع، وذات قيمة مضافة ونمط غير تقليدي، مستهدفة المتعاملين والعاملين على نحو يضمن تحقيق أقصى درجات الرضا عن الخدمات المقدمة إليهم.

وتعدّ المدينة الآمنة مركزاً معلوماتياً متطوراً لرفع مستويات السلامة المرورية باستخدام الذكاء الاصطناعي، للتنبؤ الأمني والتصدي للجريمة، وتحسين القدرة التشغيلية لشبكات الطرق، وتتوافر فيها تقنيات متطورة للرقابة وتوزيع الدوريات، ورصد السيارات منتهية الترخيص، وتحديد مستويات السلامة المرورية، من خلال البرامج التي تقوم بتحليل البيانات المرورية باستمرار، وصولاً إلى أعلى مستويات الكفاءة والفعالية في اتخاذ القرار، وتعزيز التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.

وتعمل المدينة الآمنة كمركز استشعار مبكّر، من خلال ارتباطها مع المنظومة الوطنية للإنذار المبكر، وترسل التحذيرات للجمهور حول المخاطر والمهدّدات قبل وبعد وقوعها، باستخدام نظامي الاستشعار والبثّ والإرسال، في إرسال الرسائل الإلكترونية المتغيرة والتحذيرية بتشكل الضباب، والحوادث الجسيمة، وإغلاق الطرق، وذلك عبر الشاشات في الأبراج، والرسائل عبر الهواتف المتحركة.

وأكد الرميثي أن شرطة أبوظبي تستشرف المستقبل، وتواكب أحدث التقنيات في مراحل التحول نحو الحكومة الذكية، وتطبيق الذكاء الاصطناعي، بما يعزّز من جهودها المستمرة نحو التحسين والتطوير، لاتخاذ التدابير الأمنية وفق أفضل الممارسات العالمية المتقدمة، وتحقيق مؤشرات إيجابية جديدة في الحفاظ على الأمن والاستقرار.

وأشار إلى الركائز الأساسية لخطة شرطة أبوظبي الاستشرافية تتمثل في المدينة الآمنة، ومجتمع أكثر إيجابية، والسعادة والريادة العالمية، وصولاً إلى الرقم واحد، وإدارة الموارد بشكل ذكي ومبتكر ومستدام، لدعم رؤية حكومة أبوظبي، كما تستشرف الخطة رؤى بعيدة المدى لضمان استمرارية التنمية الشرطية، ومعايير تركز على التطوير المستقبلي للأنظمة والموارد البشرية.

كما تم استعراض نظام «معين» الإلكتروني لفئة نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، حيث تعتبر القيادة العامة لشرطة أبوظبي هي الجهة الشرطية الأولى على مستوى الشرق الأوسط التي تقوم بتطبيق خدمات إلكترونية لنزلاء المنشآت الإصلاحية، وبلغ عددها 84 خدمة تعمل على مدار الساعة، في إطار حرصها واهتمامها بمجال حقوق الإنسان، بما يسهم في تقليل الاستخدام الورقي، ويؤدي إلى تقليل نسبة الخطأ البشري.

طباعة