«بيئة رأس الخيمة» تحافظ على المياه الجوفية بمراقبة الصهاريج - الإمارات اليوم

«بيئة رأس الخيمة» تحافظ على المياه الجوفية بمراقبة الصهاريج

تركيب أجهزة تتبع جغرافي لـ 155 صهريجاً لحماية مياه الآبار. من المصدر

باشرت هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة مراقبة الشاحنات وصهاريج نقل المياه والمواد السائلة عن بعد، من خلال إلزام الشركات الناقلة بالشاحنات والصهاريج بتركيب أجهزة تتبع جغرافي لـ155 مركبة، للحد من نقل وبيع مياه الآبار الجوفية الموجودة في بعض المزارع بالإمارة، وذلك بهدف الحفاظ على المياه الجوفية، والحد من استنزاف وهدر المخزون الجوفي.

وكانت الهيئة حظرت في يونيو الماضي عمليات نقل المياه الجوفية خارج الإمارة، بناءً على توصيات المجلس التنفيذي للإمارة.

وكشفت إحصائية صادرة من الهيئة، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، أن الهيئة تولت تركيب 115 عداد مياه على الآبار الجوفية في مزارع رأس الخيمة، للحد من استنزاف وهدر المخزون الجوفي من مياه الآبار في رأس الخيمة. وأوضحت الهيئة أن معدل سحب مياه الآبار الجوفية بلغ 20 مليون غالون شهرياً، وأنها ألزمت جميع الشركات الناقلة للمياه والمواد السائلة بتركيب أجهزة تتبع جغرافي لمراقبة الشاحنات والصهاريج التابعة لها، للحد من استنزاف مياه الآبار الجوفية.

وأضافت الهيئة أنها تولت تنفيذ العديد من الإجراءات الإضافية للمحافظة على المخزون الجوفي من مياه الآبار الجوفية، منها إجراء 37 دراسة لتقييم الأثر البيئي للمياه الجوفية، وتوصيل المياه المحلاة إلى 68 مزرعة لاستخدامها في الري، للحد من استنزاف المياه الجوفية في منطقتي أذن والغيل.

وأشارت إلى أن الإجراءات أسهمت في تحسين إنتاج المحاصيل الزراعية، متابعة أنها طورت 29 مشروعاً بيئياً لترسيخ مفهوم الاستدامة البيئية لدى المنشآت الصناعية وقطاعات المجتمع، وتطوير قدرات الدعم المؤسسي، وتعزيز ثقافة الابتكار والشفافية، وتقليل البصمة البيئية في الإمارة، وتعزيز مشاركة قطاعات المجتمع في الرقابة والتوعية البيئية، واستدامة الثروة السمكية والحيوانية والزراعية، وحماية التنوع الحيوي والموائل الطبيعية في الإمارة، وحماية وإدارة المياه الجوفية.

طباعة