مؤسسات وطنية تستهدف رفع نسبة التوطين عبر "توظيف" مجندي الخدمة الوطنية

أعلنت شركات ومؤسسات وطنية مشاركة في فعاليات معرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية الثالث الذي انطلق أمس في أبوظبي، على توفر عشرات الوظائف في القطاع المختلفة، لخريجي الخدمة الوطنية، مؤكدة مساعيها الجادة إلى تعيينهم، ورفع مستوى التوطين في إداراتها المختلفة.

ويشارك في المعرض أكثر من 80 مؤسسة حكومية وخاصة بمبادرة من هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية لتأمين مستقبل المجندين المهني والتعليمي بعد إتمامهم متطلبات برنامج الخدمة الوطنية.

افتتح رئيس هيئة الإدارة والقوى البشرية في القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء الركن سالم غافان الجابري ، صباح أمس فعاليات معرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية الثالث الذي تنظمه القيادة العامة للقوات المسلحة ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والذي يقام  في الفترة ما بين 25 إلى 27 مارس 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ـ ويشهد المعرض نمواً ملحوظاً هذا العام حيث يشغل ثلاث قاعات ضمن مساحة إجمالية تقارب 10 آلاف متر مربع.

وأكد الجابري أن "المعرض يقدم فرصة هامة لمختلف أبناء الوطن من خريجي برنامج الخدمة الوطنية في الحصول على فرص العمل المناسبة، والتي تتواكب مع تطلعاتهم، ومؤهلاتهم العلمية، باعتباره منصة تجمع قطاعات العمل المختلفة، بالباحثين عنه من المجندين".

وأضاف أن "المعرض يمنح تعدد الخيارات لمجندي الخدمة الوطنية، باختلاف الجهات العارضة، وتنوع قطاعاتها، كما يمكنهم من معرفة الفرص المتاحة، ولمسنا خلال الدورات السابقة، والدورة الحالية مستويات الإقبال اللافت من قبل المجندين، وحرص مختلف الجهات على المشاركة بفاعلية، واستقطاب الخبرات المختلفة".

وشدد على أن "مجندي الخدمة الوطنية، وبعد إكمالهم مدة خدمتهم الوطنيّة، برهنوا على امتلاكهم للجاهزية، والاستعداد، للعمل في كافة القطاعات، كما أن المفاهيم التي يتم تعزيزها من خلال مراحل التدريب، ومنها الالتزام، والضبط والربط، والإخلاص، والتفاني للوطن، جميعها تنعكس على مردودهم العملي، وأداءهم الوظيفي، وفي حياتهم الخاصة، ولذلك تسعى الجهات للتنافس فيما بينها لتلقي شباب الوطن، واستقطابهم للعمل لديها".

وأشار إلى أن "دولة الإمارات فخورة بأبناءها من مجندي الخدمة الوطنيّة، الذين يبذلون جهودهم في سبيل الحفاظ على مكتسبات الاتحاد، وعطاءهم المتواصل بما يساهم في تحقيق رؤى الدولة في كافة القطاعات"، معتبرا أن "الخدمة الوطنية ساهمت في ترسيخ قيم العمل الجاد، والمثابرة، وهو ما يلبي احتياجات القطاعات خلال بحثها عن الكوادر الوطنية المتميزة".

ويقدّم معرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية في دورته الثالثة الفرصة لمجندي الخدمة الوطنية للحصول على وظائف مختلفة في القطاعات الحكومية والخاصة المشاركة في المعرض لهذا العام، حيث تستقطب جهات التوظيف مجندي الخدمة الوطنية بعد انتهائهم من البرنامج التدريبي لتقوم هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بتقديم الدعم اللازم وتسهيل الإجراءات على الطرفين لتحقيق نتائج أسرع.

وحرصت الجهات الحكومية والخاصة ضمن معرض توظيف مجندي الخدمة الوطنية الثالث على توفير فرص عمل ومنح دراسية لمجندي الخدمة الوطنية الذين يتمتعون بالانضباط والمسؤولية والقيم العالية والتي غرست في نفوسهم وتعلموها خلال أدائهم الخدمة الوطنية.
ويقام على هامش المعرض هذا العام حلقات شبابية وورش عمل تتناول عدة محاور تتعلق بمستقبل الشباب وتهيئتهم للحياة المهنية والاجتماعية.

وقال رئيس اندكس القابضة الدكتور عبد السلام المدني  إن "الدورة الثالثة من المعرض تشكِّل منصة تجمع بين خريجي الخدمة الوطنية والاحتياطية في القوات المسلحة والجهات المشاركة في المعرض من القطاعين الحكومي والخاص بهدف تسهيل حصول أبنائنا من شباب الوطن على فرص وظيفية ترقى بمستوى مساهمتهم في تلبيةِ نداء الوطن وتجسيدِ حبِّه وصونِ أرضه، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للراغبين منهم في مواصلة دراستهم لإثراء مخزونهم المعرفي الذي يعود بالنّفع عليهم وعلى بلدهم وعلى الأجيال المتعاقبة ليواصلوا مسيرة العطاء التي بدأها الشيخ زايد في غرس أسمى معاني الوفاء لدى أبناء الإمارات".

وقدمت مؤسسة الإمارات للصناعات العسكرية، الراعي البلاتيني للمعرض هذا العام، فرصاً توظيفية ومنحاً دراسية من مختلف الاختصاصات للمتقدمين من مجندي الخدمة الوطنية في داخل الدولة وخارجها، في حين شارك في المعرض هيئات حكومية مختلفة من كل من القيادة العامة لشرطة أبوظبي والقيادة العامة لشرطة دبي وهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ممن قدّمت وظائف شاغرة للمجندين الخريجين، وشهد المعرض أيضاً مشاركة وزارة الداخلية وعدد من الجامعات والهيئات الأكاديمية والمراكز التعليمية والتدريبية، كما كان للقطاع المصرفي دوراً بارزاً في المشاركة بالمعرض لهذا العام من خلال توفير فرص مختلفة للشباب والفتيات من مجندي الخدمة الوطنية، ومن المشاركين ضمن هذا القطاع لهذا العام كل من بنك أبوظبي التجاري، البنك التجاري الدولي، مصرف الشارقة الاسلامي، ومصرف الهلال وبنك الإمارات دبي الوطني.

وقال مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني الدكتورعبد الرحمن جاسم الحمادي إن "مشاركة المعهد في معرض مجندي الخدمة الوطنية يأتي في إطار حرص المعهد على التفاعل مع مثل هذه المبادرات الوطنية الهادفة والتي تخدمشريحة مهمة من شباب الوطن من المجندين الذين أتموا متطلبات برنامج الخدمة الوطنية كونهم ركيزة المجتمع ودعامته الأساسية حيث تعد هذه المبادرة فرصة سانحة للتعريف بمؤسسات التعليم العالي داخل الدولة".

واضاف إن "المعهد يسعى إلى استقطاب خريجي الخدمة الوطنية الذين هم على قدر من المسؤولية والانضباط لاستكمال دراستهم في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني الذي يتبنى رؤية طموحة يسعى من خلالها إلى الارتقاء بمهارات وقدرات المواطن الإماراتي من الجانب المعرفي والعملي ورفع مستوى مخرجات التعليم المهني بما ينسجم مع متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل وخدمة القطاعات الحيوية في الدولة".

وأوضح أن "المعهد يطرح تخصصات فنية ومهنية تفيد كافة القطاعات الاقتصادية والصناعية كبرنامج الهندسة الميكانيكية، والهندسة الكهربائية، وبرنامج صيانة الطائرات، وبرنامج فني وتشغيل القطارات، وبرنامج إدارة الإمداد والخدمات اللوجستية، وبرنامج الصحة والسلامة البيئية، وبرنامج التحاليل المخبرية والفنية،وبرنامج خدمة واسعاد المتعاملين، وبرنامج الإدارة المالية والمحاسبة، وبرنامج الإنتاج الإعلامي والإبداعي.

من جانبه وقال مدير جامعة زايد الدكتور رياض المهيدب، إن جامعة زايد نجحت خلال الدورة الماضية من المعرض في استقطاب أكثر من 280 طالباً، بما يشكل نسبة تفوق الـ 80 % من أولئك الذين استكملوا الخدمة الوطنية والاحتياطية، وتسهيل كافة السبل لهم للعودة إلى مقاعد الدراسة والانتظام في التحصيل الأكاديمي.

دبي التجاري

قال عبد القادر سالم، من بنك دبي التجاري، إن البنك يوفر وظائف متنوعة للمواطنين من خريجي الخدمة الوطنية من حاملة الثانوية العامة والبكالوريوس، في مجالات الحسابات والتمويل والصرافة والهندسة والائتمان وغيرها من الشواغر حسب المؤهلات، مشيرا إلى أن نسبة التوطين في البنك ارتفعت إلى 731 نقطة حسب تصنيف المصرف المركزي، فيما تتفاوت الرواتب حسب الخبرة والمؤهل الدراسي
جمارك دبي
ذكرت رقية علي ضابط توظيف في جمارك دبي، إنها المشاركة الأولى للدائرة في المعرض، مشيرة إلى أنها تستهدف رفع نسبة التوطين عبر استقطاب خريجي الخدمة الوطنية وتوطين شواغر موجودة في قطاع التفتيش، في المنافذ البرية والبحرية والجوية، وتبلغ نسبة التوطين 87 % .

وكشفت إن جمارك دبي توفر العام الجاري خلال مشاركتها في المعرض 132 شاغرا من بينها 86 شاغر في قطاع التفتيش فقط والأخرى شواغر إدارية، مشيرة إلى أن متطلبات التقديم تتطلب إنهاء الخدمة الوطنية حيث يتم تعيين المتقدم على الدرجة الثامنة كمفتش إذ كان خريج ثانوية عامة فيما يتم تعيين خريج البكالوريوس كضابط تفتيش في جميع التخصصات المتوفرة. وأكدت رقية إن جناح دائرة الجمارك نجح في استقطاب عددا كبيرا من الشباب خلال اليوم الأول من المعرض، ويمكن للافراد الذين مازالوا على رأس الخدمة الوطنية التقدم بطلباتهم،

مبادلة

أكدت مدير إدارة التوظيف في شركة مبادلة شيخة سعيد الهاجري ، أهمية المشاركة في معرض الخدمة الوطنية إذ أوضحت أن المشاركة تأتي بهدف استقطاب كوادر وطنية للعمل في القطاع المختلفة في الشركة والشركات التابعة لها ورفع نسبة التوطين، حيث توفر حاليا 130 وظيفة شاغرة في قطاعات الصناعة والطيران والصحة ، مضيفة إن جناح الشركة يقدم نبذة تعريفية لمنتسبي الخدمة الوطنية ، عن الأنشطة وطبيعة العمل والوظائف الشاغرة المتاحة في شركة مبادلة

مصرف الهلال

قال الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال أليكس كويلو، "مشاركتنا هي جزء من دعم المصرف المستمر لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، وسوف نستمر في البحث عن المواهب الإماراتية الشابة ورعايتها حتى تتمكن من بدء مهنة ناجحة في مجال الأعمال المصرفية، فلقد أدوا واجبهم تجاه الوطن، ومن مسؤوليتنا الاجتماعية دعمهم".

وأضاف "نحن في مصرف الهلال مصممون على تطوير علاقات قوية وطويلة الأمد مع الشباب الإماراتي، كما أننا ملتزمون بتوفير أفضل الفرص لتعزيز خياراتهم المهنية وتقديم الدعم الكامل لعملية التوطين إذ نخطط دائماً لسياسات التوظيف لدينا بما يتماشى مع الخطة الاستراتيجية للحكومة، ورؤية أبوظبي 2030 من أجل المساعدة في بناء الوطن، لذلك نحن نتطلع إلى المشاركة في هذا الحدث الذي نعتبره مساهمة في تطوير دولة الإمارات العربية المتحدة."

وأطلق مصرف الهلال العديد من مبادرات التوطين المستمرة بما في ذلك برنامج رواد الهلال الذي يستهدف خريجي جامعات الإمارات الذين يحملون شهادات البكالوريوس في تخصصات مثل المالية والمحاسبة والتسويق والأعمال وتكنولوجيا المعلومات حيث يوفر  البرنامج فرص التدريب أثناء العمل، والتطوير التقني، وتنمية المهارات القيادية فضلاً عن إتاحة الوظائف في مجال الأعمال التي يتم التدرب عليها عند الانتهاء منها.

 

طباعة