تدشين مستشفى المرأة والطفل الميداني في السودان - الإمارات اليوم

بمبادرة من «أم الإمارات»

تدشين مستشفى المرأة والطفل الميداني في السودان

صورة

بمبادرة من سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، دشنت حرم رئيس الجمهورية السودانية رئيسة مجلس إدارة منظمة سند الخيرية، وداد بابكر، مستشفى الشيخة فاطمة للمرأة والطفل الميداني، في مبادرة هي الأولى من نوعها في العالم، بهدف تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية والجراحية للمرأة والطفل في السودان والقارة الإفريقية، بإشراف أطباء متطوّعين من الإمارات والسودان، تحت إطار تطوّعي ومظلة إنسانية، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو اللون أو الديانة أو المذهب.

ويأتي تدشين المستشفى في إطار برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوّع، تحت شعار «كلنا أمنا فاطمة»، وفي مبادرة مشتركة من مبادرة زايد العطاء، والاتحاد النسائي العام، ومؤسسة سند الخيرية، وبشراكة استراتيجية مع جمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة مستشفيات السعودي - الألماني، في نموذج مميز ومبتكر للشراكة في مجالات العمل الإنساني الطبي التخصصي، لإيجاد حلول واقعية تسهم في التخفيف من معاناة المرضى من النساء والأطفال، انسجاماً مع توجيهات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بأن يكون 2018 «عام زايد».

ويقدم المستشفى نقلة نوعية في مستوى الخدمات الصحية المجتمعية، من خلال وحدات طبية ميدانية ومتحركة مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية التخصصية، من وحدة للاستقبال ووحدة للطوارىء ووحدة للعناية ووحدة مختبر وصيدلية متكاملة.

وتعمل العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني للمرأة والطفل في محطتها الحالية في السودان، بالتنسيق مع القنوات الرسمية، وبالشراكة مع المؤسسات الإنسانية، ضمن خطة تشغيلية تنفذ في وقت زمني بإشراف أطباء متطوّعين من البلدين الشقيقين، لتقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية للأطفال والمسنين.

وأشادت بابكر بجهود سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، في دعم المبادرات والبرامج والمشروعات الإنسانية على الساحة العالمية.

وثمّنت جهود (أم الامارات) للتخفيف من معاناة المرضى في مختلف دول العالم.

وقالت: «إن مبادرة سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، تعدّ خير دليل على عطائها المتواصل واهتمامها بالمبادرات المتميزة، التي تستقطب المرأة العربية وتمكنها من تقديم برامج علاجية وجراحية وتدريبية وعلمية في مجالات الطفولة والأمومة للفئات المعوزة من المرضى على مستوى العالم، من خلال مستشفى ميداني إنساني متخصص».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة