بلدية الفجيرة تتعامل مع 209 كلاب ضالة خلال العام الماضي

كشف قسم الصحة العامة في بلدية الفجيرة عن تعامله مع 209 كلاب ضالة، خلال العام الماضي، فيما تلقى 47 شكوى بخصوص الكلاب السائبة في المناطق السكنية، إذ تسبب خوف عوائل من نقلها للأمراض.

وأكدت رئيس القسم، فاطمة المكسح، أن البلدية تكثّف حملاتها ضد ظاهرة انتشار القطط والكلاب السائبة، والزواحف السامة، في الإمارة والمناطق المجاورة لها، للحد من وجودها المتزايد في الأحياء السكنية والطرق والمزارع.

أوضحت أن مفتشي شعبة المكافحة يجرون مسحاً دورياً في إطار الحملات التفتيشية الاعتيادية، لمناطق الإمارة والمدن التابعة لها، للتوصل إلى أماكن تجمع الكلب السائبة والمفترسة، لافتة إلى أن إدارة البلدية تلقت شكاوى عدة من مواطنين ومقيمين في الإمارة، تفيد بانتشار الكلاب الضالة التي تشكل خطورة على السكان، وتهدد حياتهم، علاوة على أنها قد تنقل إليهم الأمراض والأوبئة المختلفة.

من جانبه، أكد الطبيب البيطري، غازي الأحمد، أن الاقتراب من الكلاب الضالة والسائبة خطر جداً، والأمر يكون أكثر خطورة في حال اقتنائها ومخالطتها يومياً.

وأشار إلى أنه قد يصاب الشخص بعدوى الكلب عن طريق التعرض لعضة منه، إذ تحمل هذه العضة فيروساً قاتلاً، ينتقل عبر الجرح إلى الجهاز العصبي المركزي، ويمكن أن ينتشر داخل الأعصاب الطرفية أيضاً، أو الغدد اللعابية والأنسجة الأخرى.

طباعة