القائد العام يزور أمهات الشهداء ويستذكر مآثرهم

صورة

قال القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري، إن جُلّ القوة الإنسانية تُختصر في أمهات الشهداء، هن مصدر نستقي منه الأمل والخير والتضحية والكفاح، هن أيقونة وطنية نتحلى بها ومن خلالها بأقصى درجات الصمود والنضال والصبر، وهن العنوان الذي نحتفل به كل عام بيوم المرأة الإماراتية، اليوم الذي نستذكر فيه إنجازات المرأة الإماراتية وبصماتها الخالدة ومساهماتها الريادية في شتى الميادين.

جاء ذلك خلال زيارة لعدد من أمهات الشهداء الذين توفّاهم الله من موظفي شرطة دبي، شملت أسرة الشهيد حشر مسفر راشد العميمي، وأسرة الشهيد علي إبراهيم محمد الأنصاري، وأسرة الشهيد إبراهيم عباس إبراهيم سالم البلوشي، وأسرة الشهيد خالد أحمد حسن أحمد المازم.

وقال اللواء المري إن سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أعرب سموه عن "اعتزازه وتقديره لما تغرسه الأم الإماراتية في نفوس أبنائها من شجاعة وقوة وتضحية في سبيل الوطن"، ونحن في شرطة دبي فخورون بأمهات الوطن ومربيات أجيال المستقبل، ونعتزّ بوطننا وشهدائنا وقيادتنا الرشيد.

وأضاف اللواء المري خلال زيارته أن المرأة عموما وأمهات الشهداء خصوصا هن المحرك لبناء الأوطان، والقوة التي نستمد منها قدرتنا على الاستمرار، وأداة التغيير الحقيقي والإيجابي في المجتمع الذي تسمو به الإنسانية وتنهض من خلاله الأجيال، مؤكداً أن تمكين المرأة واجب وحق كفلته لها الشرائع السماوية والقوانين الموضوعة، وهذا اليوم هو تكريم لوالدة الشهيد والمربية والشريكة والقائدة، هو تكريس لدورها الريادي والنهضوي الذي لا تكتمل به الحياة دونها".

وقال القائد العام لشرطة دبي إن القيادة لا يسعها اليوم إلا أن تستذكر شهداء الوطن الأبرار وموظفيها الأوفياء الذين أفنوا حياتهم في خدمة الوطن والمجتمع، مؤكدا أن الشهداء جسدوا معاني الشرف والوفاء والتضحية لدولتهم الحبيبة والذود عنها والحفاظ على أمنها وأمانها ومكتسباتها، مضيفا أن هذه الزيارات تأتي في إطار تعبيرنا الصادق عن اعتزازنا بهم وفخرنا بما قدموه.

من جانبها أعربت أسر الشهداء عن عميق شكرهم وامتنانهم على هذه اللفتة الحضارية الكريمة من شرطة دبي، مؤكدين شعورهم بالفخر والاعتزاز بشهدائهم الذين قدموا حياتهم حبا وولاء للوطن وقادته، وذادوا بأنفسهم حماية لوطنهم ومجتمعهم.

وكانت القيادة العامة لشرطة دبي قد احتفلت بيوم المرأة الإماراتية ضمن سلسلة من الفعاليات التي نظمها مجلس السعادة والإيجابية بشرطة دبي على مستوى إمارة دبي، على رأسها إقامة جلسة حوارية في ميناء السلام بحضور الشيخة فاطمة بنت حشر بن دلموك، رئيس مجلس إدارة جمعية سواعد الخير، ومشاركة كل من الأستاذة فاطمة سالم خلفان أول عسكرية على مستوى شرطة دبي تتقلد الزي العسكري بأمر من المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، والروائية عائشة النقبي أصغر روائية إماراتية، والأستاذة فاطمة سبيل هاوية التصوير الفوتوغرافي والمتطوعة الدائمة، والاستاذة شوق نبيل متحدثة في برنامج  "اعطني فرصة".

وتمحورت الجلسة حول التجربة الخاصة بكل مشاركة، حيث تحدثت الأستاذة فاطمة عن مهنتها كأول عسكرية في شرطة دبي، والدعم الذي وجدته من القيادة الرشيدة حينها، وما وجدته من تحديات، موجهة الحاضرات إلى ضرورة التحلي بالإصرار والعزيمة والطموح لتحقيق ما يصبون إليه، فيما تحدثت أصغر روائية عن الدعم الذي تجده النساء في الإمارات عموما والشباب بشكل خاص لتطوير مواهبهم وقدراتهم وتحقيق أحلامهم، كما تناولت رحلتها في عالم الكتابة لحين صدور روايتها الأولى، وما تطمح للوصول إليه مستقبلا.

بدورها تحدثت فاطمة سبيل عن هوايتها ودورها كإماراتية متطوعة وكيف انعكس كل ذلك على شخصيتها وذاتها في الحياة، فيما شاركت شوق نبيل عن تجربتها في برنامج "اعطني فرصة" الشبابي، مؤكدة أن لا مستحيل أمام النساء فهن طالما كن قادرات وبكل عزيمة وخطى ثابتة على إحداث تغيير إيجابي في حياتهن وحياة الآخرين، والوصول إلى مراكز ومناصب عليا والتميز فيها.

وتضمنت الفعالية إقامة 4 ورش تمثلت في ورشة المجوهرات للتمييز بين الأصلي والمقلد، وورشة "الديكوباج" لفن النحت على الخشب، وورشة فن صناعة الخزف، وورشة فن الرسم على القهوة، كما تم خلال الفعالية تكريم موظفات شرطة دبي من أصحاب الهمم، والمتقاعدات والضيوف المشاركات.

كما شملت احتفالية القيادة العامة لشرطة دبي التي استمر على مدار اليوم، استقبال موظفات شرطة دبي وتوزيع بطاقات تهنئة عليهن بيوم المرأة الإماراتية وشعارات تحمل اسم هذه المناسبة، كما تم تنظيم يوم رياضي لموظفات شرطة دبي في نادي شباط شرطة دبي.

 وفي السياق ذاته تواجدت موظفات من شرطة دبي في مردف سيتي سنتر حيث استقبلن مرتادات مركز التسوق بالورود والتهنئة، كما قدمن الورود والتهاني إلى عميلات مراكز الخدمة، وقمن بزيارات المناوبات في شرطة دبي مقدمات بطاقات تهنئة وهدايا تذكارية.

ونفذ المجلس أيضا رحلات لموظفات شرطة دبي بسيارات "ليموزين" أقلّتهنّ إلى كل من متحف المرأة، ودار المسنين، ومتحف الاتحاد، وأخيرا دار المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء أصحاب الهمم.

طباعة