في إطار مبادرة من هيئة تنمية المجتمع لاستثمار خبراتهم

30 مسناً يعرّفون الناشئة بتاريخ الدولة

خطة عمل «تواصل الأجيال» تستمر على مدار العام الدراسي. من المصدر

كشفت هيئة تنمية المجتمع في دبي أن مبادراتها لتعزيز التلاحم المجتمعي وترسيخ الارتباط بالهوية الوطنية «تواصل الأجيال»، حظيت بنجاح كبير ونتائج ملموسة منذ إطلاقها قبل عامين.

وبينت الهيئة أن 30 من كبار السن المسجلين لديها يشاركون دورياً في تقديم المحاضرات وإدارة ورش العمل. كما يشارك عدد كبير منهم بنادي ذخر الاجتماعي، في الفعاليات التوعوية التي تنظمها الهيئة لتعزيز الترابط ومد الجسور بين الشباب وكبار السن.

كما بينت أن تحقيق استدامة في نمو مؤشر التلاحم المجتمعي والتماسك الأسري، الذي يعد أحد أهم مؤشرات الأجندة الوطنية 2021، يتطلب منح كبار السن أولوية خاصة في التمكين، وإحداث تغير نوعي في نمط حياتهم بما يتيح لهم الاستمرار في العطاء.

ووضعت الهيئة، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية في دبي، خطة عمل لمبادرة «تواصل الأجيال»، تستمر على مدار العام الدراسي، وتتضمن محاضرات وورش عمل وفعاليات منوعة تقام في المدارس ونادي ذخر الاجتماعي، وفي مجلس الراشدية التابع لهيئة تنمية المجتمع.

وتغطي «تواصل الأجيال» ضمن موضوعاتها أهم المحاور المرتبطة بتاريخ الإمارات وموروثها الثقافي وعاداتها وتقاليدها.

وأشارت مديرة إدارة كبار السن في الهيئة، مريم الحمادي، إلى أن الاهتمام البالغ الذي أبداه طلاب وطالبات المدارس بمحتوى المحاضرات، والأثر الإيجابي الذي أحدثته فعاليات المبادرة في كبار السن، دفعا الهيئة إلى توسيع المبادرة هذا العام وتكثيف عدد المحاضرات والفعاليات، بما يتيح مشاركة عدد أكبر من كبار السن، وطرح موضوعات جديدة تستثمر خبراتهم العملية والحياتية.

 

طباعة