محمد بن راشد يزور المركز الإعلامي ومركز التواصل الإجتماعي ومكتب عمليات القمة العالمية للحكومات

زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صباح اليوم المركز الإعلامي ومركز التواصل الإجتماعي ومكتب عمليات القمة العالمية الخامسة للحكومات في مقرها في مدينة جميرا بدبي .

ورافق سموه في الجولة وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ورئيس القمة محمد بن عبدالله القرقاوي، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي  خليفة سعيد سليمان، حيث اطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على آلية عمل المراكز الثلاثة التي يعمل نحو 300 إعلامي وموظف ومتطوع كخلية نحل تنشط في تغطية وإذاعة فعاليات القمة العالمية للحكومات بشكل وأسلوب مختلف عن التغطية في القمة السابقة حسب الشرح الذي قدمه أمام سموه ومرافقيه مدير القمة العالمية الخامسة للحكومات عمر سلطان العلماء، والذي أفاد بأن التغطية في هذه الدورة للقمة لم تقتصر على الفعاليات والجلسات بل تعدتها لتسليط الضوء على تجارب دولة الإمارات وابتكارات الشباب ورؤية صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للمستقبل.

وذكر بأن القمة يغطيها قرابة 400 إعلامي وصحافي يمثلون وسائل إعلامية ومؤسسات صحافية محلية وإقليمية من خلال المركز الإعلامي التابع للقمة والمجهز بأحدث التقنيات لإرسال الأخبار والتقارير والصور الفوتوغرافية والفيديوهات .

كما أشار مدير مركز التواصل الاجتماعي عبدالله الشحي الى أن متابعي القمة عبر شبكات التواصل " الفيس بوك و تويتر " وصل الى ما يزيد عن سبعة ملايين متابع من دولة الإمارات والعالم وهذا يزيد عن رقم الدورة السابقة للقمة بنحو مليوني متابع ما يؤكد أنها تستحوذ على اهتمام الناس عاما بعد عام .

و أكد عمر العلماء أن المركز ركز في هذه الدورة على المحتوى لا الشكل للقمة فتم نشر غالبية الحوارات واللقاءات والكلمات التي تحدث من خلالها رؤساء حكومات ورؤسات منظمات دولية وخبراء عالميون وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أجرى معه حوار صريح حول امكانية استئناف الحضارة العربية ولاقت متابعة واسعة على مستوى الوطن العربي والعالم.

وأشاد سموه بجهود الشباب من أبناء وبنات الوطن والمتطوعين الذين أدوا عملهم بحرفيه عالية ومتابعة حثيثة للقمة وفعالياتها وتمكنوا من إيصال المعلومة الصحيحة للمتلقين والمتابعين لهذا الحدث العالمي الذي تستضيفه وتنظمه حكومة دولة الإمارات من خلال مؤسسة القمة العالمية للحكومات التي يرأسها  محمد بن عبدالله القرقاوي، وأثنى سموه على روح التطوع لدى الشباب من الجاليات العربية والأجنبية المقيمة في الدولة معتبرا سموه خصلة التطوع قيمة انسانية نبيلة يختزنها الإنسان في ذاته بغض النظر عن انتمائه الديني أو الجغرافي مقدرا سموه جهود هؤلاء الشباب ومتمنيا لهم التوفيق والنجاح والسعادة.

طباعة