بلدية عجمان تتلف 7 أطنان من "اللحوم الفاسدة"

كشف مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، يحيى إبراهيم أحمد، أن إدارة الصحة والبيئة التابعة للبلدية أتلفت 7 أطنان من اللحوم  "غير الصالحة" للاستهلاك البشري في المقصب المركزي تنوعت ما بين أنواع مختلفة من المواشي مثل الجمال والأبقار والخرفان والماعز والتي كانت مواصفاتها لا تطابق شروط الصحة والسلامة العامة.

وقال يحيى في تصريح للصحافيين اليوم، أن الدائرة حريصة على تطبيق شروط الصحة العامة والبيئة على جميع المواشي التي ترد إلى المقصب المركزي بحيث تكون مطابقة للمواصفات ويتم حجر الحيوانات في حضائر المقصب حوالي 12 ساعة على الأقل ومن ثم يتم فحصها من قبل الأطباء البيطريين قبل الذبح ويتم ذبح الحيوانات المستوفية لشروط الذبح.

ويجري الكشف على الذبائح من قبل الأطباء البيطريين وبعد اجتيازها معاينة ما بعد الذبح تحفظ في الثلاجة لمدة لا تقل عن 12 ساعة، مؤكدا أن الدائرة ستواصل نشر الوعي الصحي بين المستهلكين لتوضيح أهمية الذبح في المقصب كما تم طباعة العديد من البروشورات التي توضح للجمهور أنواع الذبائح وفقا لبلد المنشأ من خلال الأختام التعريفية التي تختم بها الذبائح إضافة الى ختم المقصب المركزي بعد التأكد من كونها صالحة للاستهلاك الآدمي.

ودعا مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان المستهلكين لضرورة التأكد من صلاحية اللحوم قبل الشراء بالاطلاع على تاريخ انتهاء الصلاحية وختم بلدية عجمان وبطاقة البيانات بالنسبة للذبائح المبردة المستوردة، والاستعانة بالمفتش المتواجد في السوق في حالة الاشتباه بأية ذبيحة.

من جهته لفت مدير إدارة الصحة العامة والبيئة بالدائرة المهندس حميد المعلا إلى أن "المقصب يعمل من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الخامسة مساء، وأن مفتشي الصحة يقومون بجولات تفتيشية يومية في الأسواق للتأكد من عدم وجود لحوم غير صالحة للاستهلاك ومخالفة المنشآت غير الملتزمة بتطبيق الاشتراطات الصحية".

طباعة