محمد بن زايد: التضحيات في اليمن ستؤسّس لمرحلة تاريخية مهمة

شيوخ ووجهاء قبائل مأرب يشكرون الإمارات

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن تضحيات أبنائنا وأبناء اليمن وأبناء التحالف العربي، لن تذهب سدى، وإنما ستؤسّس لمرحلة تاريخية مهمة في مسيرة المنطقة، وأن اليمن الشقيق بسواعد أبنائه وقبائله قادر على التصدي للتحديات وبناء دولته ومؤسساته وفق أسس وطنية يمنية عربية خالصة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، بقصر الشاطئ شيوخ ووجهاء قبائل مأرب اليمنية، الذين قدموا الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة، لوقوفها بجانب اليمن في المحنة والأزمة الأخيرة التي تسبب فيها الانقلابيون وحلفاؤهم ضد الشرعية والإجماع الدولي.

محمد بن زايد: اليمن الشقيق بسواعد أبنائه وقبائله قادر على التصدي للتحديات وبناء دولته.

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في بداية اللقاء، بشيوخ ووجهاء قبائل مأرب، الذين يتقدمهم محافظ مأرب سلطان بن علي العرادة، ويرافقهم قائد قوة تحرير مأرب العميد الركن مسلم الراشدي، في دولة الإمارات، مثمناً لهم هذه الزيارة الكريمة، وحمّلهم تبليغ سلام أهل الإمارات لإخوانهم وأهلهم أبناء محافظة مأرب.

وقال سموه «نحن شاركناكم في الدم، وزايد بن سلطان، رحمه الله، سبقنا إليكم، ونحن معكم يا إخواني بالأمس واليوم وغداً، إن شاء الله تعالى، الله يحفظكم ويحفظ أهلكم وبلدكم بالعز والأمان والصحة».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن التحالف العربي بقيادة السعودية كان مساهماً ومساعداً لأبناء اليمن في إعادة قراره السيادي والوطني، وفق رؤية يمنية تخدم تطلعات الشعب اليمني الشقيق في الاستقرار والبناء والتنمية.

وأضاف سموه أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، تقف دائماً بجانب أشقائها، معينة وداعمة لهم في أوقات الشدائد والمحن.

وقال سموه، إن تضحيات أبنائنا وأبناء اليمن وأبناء التحالف العربي لن تذهب سدى، وإنما ستؤسس لمرحلة تاريخية مهمة في مسيرة المنطقة، تحفظ يمن العرب من التدخلات والأطماع الخارجية، وترسخ أسس الاستقرار في المنطقة.

وشدّد سموه على أن التحالف العربي مصمم على دعم الحكومة اليمنية الشرعية، وتمكينها من أداء أعمالها وأدوارها ومساندتها في تطهير اليمن من الانقلاب والتمرد والتطرف والجهل والعنف «وفي الوقت نفسه ندعم الحلول السياسية وتطبيق القرارات الأممية في الشأن اليمني متى ما توافرت النية الصادقة والخطوات الملموسة على أرض الواقع لإنهاء التمرد من قبل الانقلابيين».

من جهتهم، قدم شيوخ ووجهاء قبائل مأرب اليمنية الشكر والتقدير لدولة الإمارات، لوقفتها القوية والحازمة والتاريخية بجانب اليمن، وتقديمها تضحيات لا تقدر بثمن في سبيل أن يبقى اليمن عزيزاً قوياً أمام التحديات الأمنية والأطماع الإقليمية والمذهبية الضيقة التي تريد الفتنة والخراب لليمن. وثمّن شيوخ قبائل مأرب جهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وتوجيهاته في مد يد العون ومساعدة أهل اليمن وإغاثتهم، بعد أن تضرروا من آلة الحرب التي شنها المتمردون على السكان الآمنين.

بدوره، أعرب محافظ مأرب عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، وتقديم واجب العزاء في شهدائنا الأبرار من أبناء دولة الإمارات، الذين ضحوا بدمائهم الزكية على الأرض اليمنية الطاهرة، والذين استبسلوا فيها استبسالاً بارزاً وقوياً مع إخوانهم من التحالف العربي وإخوانهم من أبناء اليمن.

وقال إن «ما نقدمه اليوم في عزاء الشهداء هو قليل في حق البطولات التي رأيناها».

طباعة