من خلال وسمَيْ «استشهاد_جنود_الامارات_البواسل» و«شهداء_الامارات»

مغرّدون: الشهداء ضحوا بحياتهم لـ «إعادة الأمل» في اليمن

صورة

أكد مغردون، عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» من خلال وسمي «استشهاد_جنود_الامارات_البواسل» و«شهداء_الامارات»، أنهم مستعدون للتضحية بأرواحهم دفاعاً عن الحق، وأنهم لن يترددوا في تلبية نداء الواجب، لإكمال الطريق الذي قطعه الشهداء الإماراتيون في معركة «إعادة الأمل» على أرض اليمن.

وعزّوا أهالي شهداء الواجب الـ45 جندياً، الذين استشهدوا أول من أمس، نتيجة الاعتداء الغاشم من قبل قوات ميليشيات الحوثي في اليمن، مؤكدين أن الشهداء ضحوا بحياتهم من أجل أمن المنطقة، وإحلال السلام في اليمن، بدفاعهم عن أراضيه من براثن الحوثيين وأعوانهم.

واتسمت تغريدات موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بمزيج من مشاعر الأسى والفرح والفخر باستشهاد الـ45 جندياً أثناء أدائهم واجبهم تجاه أشقائهم اليمنيين.

وتداول مغردون صور أصحاب السمو، أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات، وأولياء العهود، وشيوخ الإمارات، أثناء تشييعهم الشهداء، وتقديمهم واجب العزاء لأسر الشهداء في مختلف إمارات الدولة.

وقال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، عبر حسابه على «تويتر»، إن الشهداء «أنشدوا، في طفولتهم، (نفديك بالأرواح يا وطن)، وهاهم اليوم قدموا أرواحهم فداء للوطن. اللهم اغفر لهم وارحمهم، آمين».

وأضاف سموه، في صور على موقع «إنستغرام»، خلال تقديمه واجب العزاء لأسرة الشهيد عبدالله علي حسن الحمادي، في عجمان: «يا أهالي الشهداء، أنتم الفخر والذخر، وبكم العز والسند»، متابعاً «شيمة في أهل الامارات لا تُفارقهم، إن فرحوا لم يقرنوا فرحهم بتكبّر. وإن حزنوا قرنوا حزنهم بكبرياء».

ودعا سموه المولى عزّ وجلّ أن يغفر لهم، ويرحمهم، قائلاً: «إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نُزُلهم، ووسع مُدخلهم، واغسلهم بالماء والثلج والبرد، ونقهم من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدلهم داراً خيراً من دارهم، وأهلاً خيراً من أهلهم وأدخلهم الجنة».

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، عبر تغريدة له في «تويتر»، إن «الامارات، في يومنا هذا، بيت متوحد، متعاضد، متراص، في حزنه وفخره».

وأكد نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم، أن «الحادث الذي وقع، واستشهد فيه أبناء الإمارات، لن يزيدنا إلا إصراراً على المضي قدماً في تحرير مأرب، وما بعدها بإذن الله»، مضيفاً «من أرض المعركة يقسم الشباب أنهم سينتقمون للشهداء عاجلاً.. شباب لا يهاب الموت».

وأشار مدير جامعة الإمارات، الدكتور علي النعيمي، إلى أن «الجنة لشهدائنا الأبرار والعزة والنصر لجنودنا الأبطال وكلنا لنداء الواجب ملبون بافتخار».

وقال المغرد يعقوب الإماراتي إن «جنود الحزم مازالوا يضحّون بأرواحهم من أجل كرامة الأمة. اللهم ارزقهم الفردوس». وأكد المغرد محمد الكعبي أن «الجميع متأثر، كباراً وصغاراً ونساءً ورجالاً.. رحمكم الله يا من أنزلتم دموعنا».

ولفت خطيب جامع الشيخ زايد الكبير، في أبوظبي، وسيم يوسف، عبر تغريدات له إلى أن «شهداء الإمارات تحت راية شرعية، وفي يوم الجمعة، فجمعوا جهاداً وشهادة في يوم مبارك، فلهم النعيم ولنا الفخر بهم». وتابع: «يا أهالي الشهداء أنتم الفخر والذخر، وبكم العز والسند»، متابعاً «استشهدوا دفاعاً عن إخوانهم وطاعة لولي أمرهم وحباً لوطنهم ودينهم، فهم السعداء فقد جمعوا الفضائل كلها».

وتوجه المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، الدكتور أحمد النصيرات، بالدعاء إلى الله أن ينصرنا على من عادانا، ويحفظ الامارات من كل سوء».

وأكد المهندس داوود الهاجري أن «رؤوسنا ستظل مرفوعة بالفخر والمجد والعزة». وقال عبدالله عقيدة علي إن «تضحيات عيال زايد تعزز الولاء والانتماء لأركان البيت المتوحد، وتزيده تماسكاً وعزة وقوة».

طباعة