الشهيد خليفة أوصى أبناءه بطاعة والدتهم

عائلة اليماحي تودّع الشهيدين خليفة وابن شقيقته راشد

صورة

ودّعت أمس، عائلة اليماحي، من منطقة الطويين في إمارة الفجيرة، الشهيدين خليفة أحمد اليماحي وابن شقيقته راشد سعيد اليماحي، اللذين قدما روحيهما فداءً للواجب ضمن عملية «إعادة الأمل» في اليمن الشقيق، وسط مشاعر اختلط فيها الحزن بالفخر والاعتزاز، بما قدمه الشهيدان من بطولة.

وقال المواطن أحمد اليماحي، شقيق الشهيد خليفة، إن الشهيد كان رجلاً صالحاً محباً وعوناً وسنداً للجميع، لافتاً إلى أن للشهيد خمسة أطفال (ثلاثة أبناء وابنتان) منهم اثنان التحقا بالمدرسة الثانوية الجوية، نظراً لأن والدهما الشهيد كان يحثهما ويوجههما إلى الالتحاق بخدمة الوطن.

وأشار إلى أن الشهيد، رحمه الله، كان حريصاً على متابعة أبنائه منذ الأسبوع الأول في العام الدراسي الجديد، إذ اتصل بهم وطلب منهم الحرص على تنفيذ نصائح والدتهم والالتزام بالحضور اليومي للمدرسة، لافتاً إلى أنه كان على اتصال دائم بوالدته التي استبشرت وهللت لخبر استشهاده.

من جهته، قال محمد سعيد، شقيق الشهيد راشد، إن رجال العائلة قدموا أرواحهم فداءً للواجب الوطني، مشيراً إلى أن آخر اتصال مع الشهيد كان الخميس الماضي، وكانت مكالمته باعثة للفرح والطمأنينة، إذ كان يمتلك روح الدعابة وبث الفرح في نفوس العائلة كلها، لافتاً الى أن الشهيد لديه ابن وابنة وزوجته تنتظر مولوداً جديداً.

وأكد أنهم مؤمنون بقضاء الله وقدره، وأن شقيقه مات شهيداً في سبيل إعلاء راية الوطن وقول كلمة الحق، مؤكداً أن الأعمال الخسيسة لن تزيد أبناء الإمارات إلا قوة لدحر الباطل ومقاومة العابثين بأمن واستقرار أمتنا.

طباعة