«تنمية المجتمع» تشارك الأطفال وكبار السن أجواء العيد

نظم موظفو هيئة تنمية المجتمع، مبادرة لرسم البسمة على وجوه الأطفال المرضى في مستشفيات دبي بمناسبة عيد الفطر المبارك، ومنحهم الفرصة للاستمتاع بأجوائه الاحتفالية بما ينعكس على صحتهم النفسية ويساعدهم على تجاوز المرض.

وتمكن موظفو الهيئة من جمع تبرعات نحو 11 ألف درهم تم استخدامها في شراء الهدايا وتخصيص عيديات نقدية، وتولى وفد من موظفي الهيئة زيارة مستشفات لطيفة ودبي، والبراحة، وتقديم الهدايا والعيديات على أكثر من 100 طفل يعانون أمراضاً مختلفة تتطلب إقامتهم في المستشفيات.

من جهة أخرى، تولى القائمون برعاية كبار السن، توزيع هدايا العيد على أكثر من 148 مسناً ومسنة، من المسجلين في خدمة الرعاية المنزلية لدى الهيئة، ومن المسجلين في نادي ذخر الاجتماعي، حيث قام موظفو هيئة تنمية المجتمع بزيارة كبار السن في منازلهم وتقديم الهدايا لهم.

وأكد مدير عام الهيئة، خالد الكمدة، أن الفئات المهمشة أو المعزولة كمرضى المستشفيات أو كبار السن ممن يعيشون بمفردهم تحتاج بشكل أكبر إلى التشجيع والمساعدة للاندماج في الأنشطة الاجتماعية ومشاركة الآخرين الفعاليات المختلفة مثل عيد الفطر المبارك.

وقال: «هدفنا إدخال الفرحة على قلوب فئات تشعر بالوحدة والعزلة، ونعمل على استثمار الفرص كافة لتحقيق ذلك، ونتمنى أن تسهم خطوات مثل هذه في تشجيع بقية أفراد المجتمع للتطوع بقليل من وقتهم لمنح أفراد آخرين شعوراً بالسعادة، ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع وفعالياته المختلفة».

طباعة