بهدف توفير الجهد والمال

«طرق دبي» تحدد 16 موقعاً لاستراحة سائقي الحافلات

استراحة الحافلات العامة عند مصلى العيد في «المنخول». تصوير: أسامة أبوغانم

حددت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عدداً من المواقع في مناطق مدينة دبي، لتكون مواقف لحافلات المواصلات العامة، يستخدمونها في فترات استراحة منتصف النهار، وذلك بهدف مساعدة السائقين على نيل قسط من الراحة بدلاً من ضياع وقت الاستراحة في القيادة للوصول إلى محطات الإيواء البعيدة.

مواقع مواقف الحافلات

تتوزع مواقع الحافلات المخصصة لوقوف السائقين خلال استراحة منتصف النهار على مناطق، بينها موقف البرشاء المخصص لوقوف 35 حافلة، وأبوهيل 13 حافلة، والكرامة ستة حافلات، والقوز 18 حافلة، ومول الإمارات 11 حافلة، والجافلية حافلتان، وشاطئ الممزر 19 حافلة، ومصلى العيد في المنخول 60 حافلة، وقرية لولو 20 حافلة، وديره سيتي سنتر ثلاث حافلات، والمقر القديم للهيئة ثماني حافلات، والغبيبة 12 حافلة، ووزارة الإعلام 30 حافلة، وجبيل ثماني حافلات، ومحطة مترو ابن بطوطة 25 حافلة، إضافة إلى موقف جبل علي ثلاث حافلات.

وقال مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال في مؤسسة المواصلات العامة في الهيئة، عادل شاكري لـ«الإمارات اليوم»، إن توفير أماكن قريبة لاستراحة السائقين يهدف إلى تقليل التكاليف التشغيلية بقدر الإمكان، من خلال استغلال المساحات المتوافرة داخل المدينة، وعلى بعد مسافة ليست بعيدة من خطوط الحافلات، ليستخدمها السائقون للاصطفاف خلال استراحتهم في منتصف النهار، بدلاً من القيادة مسافة طويلة للوصول إلى محطات إيواء الحافلات الواقعة على أطراف المدينة، والعودة منها مجدداً لمواصلة عملهم في غضون فترة زمنية قصيرة، الأمر الذي يهدر الجهد والمال ويضر بالبيئة في آن واحد.

وأضاف أن ذلك من شأنه تفادي دوران سائقي الحافلات في الشوارع، وقطعهم مسافات خلال فترات استراحتهم خارج وقت الذروة، وبالتالي يقلل من حجم الانبعاثات الكربونية الناتجة عن قيادة المركبات، ما يسهم في حماية البيئة من الملوثات.

وتابع أن اختيار مواقف قريبة لاستراحة السائقين خلال فترة عملهم يهدف كذلك إلى تحسين الكفاءة التشغيلية للحافلات العامة من خلال تقليل عدد الكيلومترات المهدرة، الذي بدوره يسهم في المحافظة على الحافلات العامة من خلال توفير أصول بجودة عالية للركاب، الأمر الذي يفضي في نهاية المطاف إلى توفير الجهد والمال.

وكان بعض أفراد الجمهور شكوا وقوف الحافلات في ساحة بالقرب من مصلي العيد الكبير في منطقة بر دبي، وأوضح شاكري أن اختيار الهيئة تلك المواقع مدروس بعناية، حيث يتم تحديدها بعد التأكد من عدم الحاجة إليها من قبل العملاء، لوقوعها بجانب مواقع تتوافر فيها كثير من المساحات الصالحة للاستخدام، كمواقف للسكان ومرتادي المنطقة.

وأشار إلى أن الهيئة رأت ضرورة توفير مواقع استراحة قريبة للسائقين، حرصاً على راحتهم، لاسيما أنهم يعملون دوامات عمل مرهقة وطويلة، موضحاً أن حصولهم على قدر من الراحة يضمن قيادتهم بتركيز وهدوء، وبالتالي يكفل سلامتهم وسلامة الركاب ومرتادي الطريق الآخرين.

طباعة