مدرسة الاتحاد الخاصة تناقش " شح المياه " في مؤتمر يحاكي الأمم المتحدة

    طالبات من مدرسة الاتحاد الخاصة خلال المؤتمر - المصدر

     عقد مدربون أخيراً من هيئة الأمم المتحدة مؤتمراً مصغراً للهيئة في مدرسة الاتحاد الخاصة بدبي، بمشاركة 227 طالباً وطالبة من المدرسة، يحاكي أكاديميا ما يحدث في الهيئة وركز على قضية شح المياه، وعقد في مبنى المدرسة بجميرا.

    ودرب وفد الأمم المتحدة الطلاب على عرض ومناقشة ومراجعة قرارات اتخذت حول مواضيع مختلفة مؤثرة على شعوب العالم وتناولت الورش موضوع شح المياه وكيفية الحفاظ عليها، بهدف تعزيز مهارات الطلبة في البحث وإدارة الوقت والوعي الدولي والحوار والنقاش والتواصل وتكوين وعي حول مختلف دول العالم وأدوارها من خلال مناقشتها في هيئة الأمم المتحدة.

    من جهتها قالت مدير عام مدارس الاتحاد الخاصة نهاد سعيد الشامسي إن برنامج مؤتمر "نموذج محاكاة الأمم المتحدة" يتناول قضايا تهم العالم في مختلف المجالات، لافتة إلى أن الطلبة المشاركين اطلعوا على أهم المستجدات والمواضيع العالمية والتمثيل الدبلوماسي واستفادوا من هذه التجربة في الدورة الحالية التي عرضت وناقشت ندرة وشح المياه.

    وأضافت أن الطلبة تعلموا كيفية مناقشة هذه القضية واقتراح الحلول والتصويت للأفضل، وراجعوا قرارات اتخذت حول مواضيع مؤثرة على شعوب العالم وذلك من خلال تمثيلهم لبلدان اختاروها، مشيرة إلى أن التجربة أكسبت الطلبة مهارات التواصل والتفكير النقدي وتدربوا على القيادة وعززت ثقتهم بأنفسهم وعلمتهم كيفية التحاور مع الآخرين واحترام احتياجاتهم، وكيفية التطلع إلى الأفضل، وتعرفوا من خلال هذا البرنامج على آلية عمل هيئة الأمم المتحدة ودورها كمؤسسة عالمية تختص بالموضوعات التي تهم الإنسان في كل مكان بغض النظر عن دينه ولونه وجنسه بهدف الحفاظ على السلام العالمي، ولفتت إلى  أن الطلاب والطالبات المشاركين استطاعوا أن يتفهموا احتياجات الآخرين مما يؤهلهم لاتخاذ القرارات المناسبة في المستقبل وكانوا سفراء مدارس الاتحاد وسفراء البلدان التي مثلوها.

    آراء الطلبة

    "الإمارات اليوم"  التقت عددا من الطلاب والطالبات لتسليط الضوء على مدى الفائدة مما تعلموه خلال الأيام الثلاثة وقالت الطالبة فاطمة محمد سفيرة دولة ماليزيا إن التجربة كانت جيدة وتعلمت منها كيفية التحاور والتعاون بين الدول واطلعت على مشاكل شح المياه، مبينة أن البرنامج يمثل حوار حضاريا لما يجري في أروقة الأمم المتحدة.

    وتشاركها الرأي زميلتها علياء فلكناز سفيرة دولة بنغلادش التي أشارت إلى أن البرنامج عزز الثقة بنفسها وأكسبها مهارات التواصل والتحاور مع الآخرين واطلعت على معاناة الدول التي تواجه اشكالية شح المياه وكيفية تقديم الحلول في هذا الجانب، فضلا عن كيفية تمثيل الدول في هيئة الأمم المتحدة.

    وقال طلاب في المدرسة شاركوا في المؤتمر " عائشة الزرعوني، حمد خليفة ، أمير صلاح، هلال المهيري "  إن التجربة كانت ثرية إلى حد كبير، لأنه من المهم أن يعرف الإنسان مدى صعوبة الحياة في الدول التي تواجه نقصا في المياه وكيف يتم التحاور في هذا الشأن للخروج في حلول دولية على مستوى منظمة عالمية.، وقالوا أن توسيع مدارك طلاب المدارس نحو قضايا عالمية مهم جدا ونحن في هذه الفعالية تعلمنا الكثير حول كيفية استخراج المياه من الأرض وحفر آبار الشرب والتقارب مع الدول الأخرى وصيغ التعاون في حل الاشكاليات العالمية.

    ولفت الطلاب إلى أن الدول التي تعاني من شح المياه، تتطلب منا بحث هذه القضية المهمة ونحن في الايام الثلاثة تعرفنا على حفر الآبار وبناء السدود وإعادة تدوير المياه الملوثة والتحاور ومناقشة المشكلات العالمية بين الدول.

    طباعة