بهدف تلبية احتياجات الأسواق

استيراد 171 ألف رأس ماشية استعداداً للعيد

«البيئة» أضافت مصادر جديدة لاستيراد الماشية. تصوير: تشاندرا بالان

أعلنت وزارة البيئة والمياه أنه تم استيراد 171 ألفاً و207 من الأبقار والأغنام والماعز، خلال شهر سبتمبر الماضي، بهدف توفير احتياجات الأسواق المحلية من المواشي خلال فترة عيد الأضحى.

وأكّد وكيل الوزارة المساعد لقطاع الشؤون الزراعية والحيوانية، رئيس اللجنة الوطنية لسلامة الأغذية، المهندس سيف الشرع، أن الوزارة حريصة على تذليل معوقات استيراد الحيوانات الحية، وفق حالة انتشار الأمراض في دول العالم، الأمر الذي يسهم في توازن الأسعار، وعدم إثقال كاهل المستهلك، وذلك ضمن مسؤوليتها في إصدار القرارات المتعلقة بتنظيم وتنفيذ استيراد الإرساليات الحيوانية الحية، وتنظيم جميع الإجراءات التي تحقق الهدف الاستراتيجي للوزارة في الوقاية من الآفات الزراعية والأمراض الحيوانية والمعدية.

قواعد صحية

شدّد وكيل الوزارة المساعد لقطاع الشؤون الزراعية والحيوانية، رئيس اللجنة الوطنية لسلامة الأغذية، المهندس سيف الشرع، على ضرورة ذبح الأضاحي في المسالخ والمقاصب المعتمدة، إذ تتقيّد المسالخ بضوابط وقواعد صحية كفيلة بالمحافظة على سلامة المنتجات واللحوم وبالتالي المحافظة على صحة وسلامة المستهلك.

وأضاف أنه على المستهلكين تجنب الذبح خارج المسالخ، إذ يعد ذلك مخالفاً للأنظمة لما يشكله من خطر على صحة المستهلك، نتيجة عدم إخضاع الأضحية للفحص البيطري، ووجود احتمالية عالية لانتقال الأمراض من الذباحين غير المرخصين للمستهلكين عبر اللحوم، كما أن الذبح خارج المقاصب والمسالخ يعرض الذبيحة للتلوث من المحيط الذي يتم ذبحها فيه، ولا تتوفر بهذه الأماكن اشتراطات الصحة العامة باعتبارها أماكن غير مهيئة لإجراء عمليات الذبح.

وأشار إلى أن الأطباء البيطريين في المحاجر، وفنيي المختبرات، يعملون على مدار الساعة، لاستقبال وتخليص إجراءات دخول الإرساليات الواردة بسهولة ويسر، لضمان توافر الحيوانات الحية في أسواق الدولة، ويتم ذلك من خلال إدارة الوزارة 29 محجراً، تغطي منافذ الدولة، ومن أهمها الغويفات بإمارة أبوظبي وميناء الحمرية وجبل علي بإمارة دبي، بالإضافة إلى ميناء خالد بإمارة الشارقة.

وأضاف الشرع أن إدارة المختبرات في الوزارة تعمل على فحص الأمراض ذات المخاطر، بحسب القائمة المعتمدة من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE).

وأوضح الشرع أن الوزارة تعمل على مراقبة ومتابعة الوضع الصحي والبيطري للإرساليات الحيوانية، خصوصاً الماشية، عبر المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE)، بالإضافة إلى متابعة مستجدات وتطورات انتشار أو ظهور أي بؤر مرضية للحيوانات في دول العالم، وعلى ضوء هذه التقارير يتم إصدار قرارات حظر الاستيراد أو رفع الحظر، لافتاً إلى أنه لا يسمح بالاستيراد إلا من الدول الخالية من الأمراض الوبائية والمعدية، وتلك التي تلتزم بالمعايير الدولية المعتمدة لإجراءات الصحة الحيوانية والحجر البيطري، مؤكداً أن سلامة الغذاء واستدامة الإنتاج المحلي هي مسؤولية وطنية.

الجدير بالذكر أن الوزارة أضافت، أخيراً، مصادر جديدة لاستيراد الماعز والأغنام من دول عدة، منها أذربيجان، وجورجيا، وصربيا، والبوسنة والهرسك، ومولدافيا، وأوكرانيا، إضافة إلى استيراد الأبقار والماعز والأغنام من إثيوبيا ولبنان، كما يتم استيراد اللحوم المذبوحة من نحو 50 دولة على مستوى العالم، حيث تعمل الوزارة على اعتماد الجمعيات الإسلامية لإصدار شهادات الحلال، وكذلك اعتماد المسالخ وفق اشتراطات الذبح الحلال، ويتم ذلك من خلال فرق متخصصة بالوزارة.

 

 

طباعة