معفاة من الرسوم لمدة 3 سنوات

«سيدات أعمال عجمان» يمنح 324 رخصة «بدايات» لمواطنات

مجلس سيدات أعمال عجمان يؤهل ويدرب النساء لإتاحة فرصة مشاركتهن العملية والإنتاجية في المجتمع. من المصدر

قالت رئيسة مجلس سيدات أعمال عجمان، الدكتورة آمنة خليفة آل علي، إن المجلس، منذ تأسيسه في 2005 حتى الآن، منح 324 رخصة بدايات لمواطنات، موضحة أن تلك الرخصة معفاة من الرسوم لمدة ثلاث سنوات.

وأضافت آل علي لـ«الإمارات اليوم»: «نهدف إلى تحقيق 50 رخصة إضافية كل عام، وتعد واحدة من حزمة مبادرات المجلس ضمن برنامج (بدايات) الذي يتيح الفرصة للمواطنة، التي تتمتع بموهبة، لإنتاج سلع من داخل منزلها، لعدم قدرتها على إنشاء مشروع تجاري وتوظيف عمالة، إما لظروف مادية أو اجتماعية، ولذا رأى المجلس دعمهن بالتوجيه لدائرة البلدية والتخطيط نحو الموافقة على منح العضوات في المجلس، اللاتي يمارسن أعمالاً حرة من منازلهن».

وتابعت: «من بين الرخص الممنوحة، صالونات نسائية، ومطاعم منزلية، وعبايات وشيل، ودعاية وإعلان، وتنظيم حفلات الزفاف، وتنظيم المعارض والمهرجانات والألعاب الترفيهية، والعطور، وغيرها»، مشيرة إلى أن «هناك نساء في المجتمع يمتلكن مهارات وقدرات، ويحتجن إلى من يدعمهن حتى يتمكن من المنافسة في السوق، ويكون لهن وضع اقتصادي مستقل».

ولفتت آل علي إلى أن «الاهتمام بالنساء من قبل المجلس يأتي وفق خطة استراتيجية متكاملة، تركز على التدريب والتأهيل، وإتاحة فرصة المشاركة العملية والإنتاجية في المجتمع، وفتح آفاق جديدة في السوقين المحلية والخارجية، وإتاحة الفرصة لهن للتعرف إلى المجتمع الخارجي»، موضحة أن المجلس يعمل على إشراك الحاصلات على رخصة في معارض عديدة، بدءاً من معارض اليوم الواحد، وصولاً إلى المعارض الكبرى».

مقر دائم

أكدت رئيسة مجلس سيدات أعمال عجمان، الدكتورة آمنة خليفة آل علي، أن هناك مبادرة لإنشاء مركز متكامل دائم، لتسويق منتجات النساء في مبنى مستقل، قريباً، مشيرة إلى أن الرسوم الهندسية والمخططات جاهزة، وسيبدأ التنفيذ في الربع الثاني من العام الجاري.

وأكدت أن «المشروعات الصغيرة والمتوسطة من المنازل، تتطلب الدعم المالي والتمويل والتأهيل والتدريب، وقبل ذلك دراسة كيفية إدارة المشروعات، وتعد تلك النقاط أهم الصعوبات التي يمكن أن تواجه المقبلة على الاستثمار المنزلي، ولذا يتم دعمهن وتوجيههن لمؤسسات وجهات، مثل صندوق خليفة لدعم مشاريع الشباب، ومؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب».

وقالت آل علي: «من بين تسهيلاتنا منح الرخص مجاناً، بالإضافة إلى تسويق المنتجات، كما لدينا معرض التاجرة الصغيرة الموجه لطالبات المدارس، ونستهدف من خلاله المدارس والجامعات، كنوع من المساهمة في التأهيل لعالم العمل والاستثمار والإنتاج».

وأضافت أن «المجلس غير ربحي، وتحت مظلة غرفة تجارة وصناعة عجمان، ويضم في عضويته 450 امرأة، وتستند رؤيته إلى أن الاقتصاد الحر هو مشاركة وتمكين، ورسالته تشجيع الاستثمارات الاقتصادية للمرأة، ودعم مبادراتها لخوض مجالات العمل الحر داخل الدولة وخارجها، وأهم أهدافه تنفيذ البرامج والمشروعات الموجهة لتنمية اقتصاد المرأة، وفقاً للمعايير والتدريب المستمر والتمسك بثقافة وقيم المجتمع، وتوثيق روابط سيدات الأعمال مع الشركات والوزارات الاتحادية والدوائر المحلية والإقليمية والدولية، وتقديم البرامج التدريبية والتأهيلية للمرأة في مجال الأعمال، وتنظيم المؤتمرات والندوات والمعارض الاقتصادية داخل الدولة وخارجها، والتسويق لمنتجات سيدات الأعمال والتعريف بهن».

وأشارت إلى أن المجلس يعتمد مشروعات ومبادرات عدة، منها رخصة بدايات ومبادرة «لهم» التي تعنى بمشروعات الشباب المواطن من الجنسين، ومبادرة «خدمة توصيل السيدات»، التي تمت بالتنسيق والتعاون مع إدارة المرور في شرطة عجمان، وتتلخص في شراء المجلس سيارات وبيعها بالتقسيط بالسعر نفسه للمرأة التي تريد أن تقتنيها، وهذه السيارات بلغ عددها سبعاً، ولها لوحات بأرقام مميزة، بحيث تكون معروفة لدى دوريات الشرطة والمرور بأنها تتبع للمجلس وتخص مواطنات، يوصلن نساء في الإمارة.

وقالت آل علي إن «معرض (بدايات) الذي مضى على ميلاده أكثر من ثلاث سنوات، يركز على عرض مختلف منتجات الأسر المنتجة محلياً وخليجياً، خصوصاً الحاصلات على رخصة بدايات»، مشيرة إلى أنه في الدورة الأولى استهدف المعرض 50 امرأة، وفي الدورة الثانية استهدف 74 امرأة، وفي الدورة الثالثة العام الماضي استهدف 100 امرأة، وفي دورة العام الجاري يستهدف 150 امرأة».

 

طباعة