شرطة رأس الخيمة تشارك في جمع 500 كيلوغرام من النفايات

صورة

شاركت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، أمس، في الحملة التطوعية المتمثلة في تجميع 500 كيلوغرام من النفايات بالتعاون مع هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة، تحت شعار "البر حياتي ومسؤوليتي"، وتم تنظيف منطقة "المزرع" السياحية.

وحرصاً من القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة على تأكيد تطبيق إستراتيجية وزارة الداخلية التي تهدف إلى توفير الأمن والسلامة للأفراد والممتلكات على أرض الإمارات، فقد شارك في الحملة التطوعية لتنظيف البر والمناطق السياحية مجموعة من أفراد شرطة رأس الخيمة بمختلف رتبهم، لجمع ما يقارب 500 كيلوغرام تقريباً من مخلفات مرتادي البر من بلاستيك وأوراق وغيرها من النفايات، حرصاً منهم على حماية البيئة، وتحسباً للحد من الأضرار التي قد تسببها المخلفات البيئية في البر مستقبلاً.

وقال رئيس قسم الشرطة المجتمعية، المقدم عبد الله راشد المزروعي، إن الاهتمام بالبيئة مسؤولية تقع على عاتق الجميع، وإن دور الشرطة والأمن لا يقتصر على الحد من الجريمة الجنائية فقط، بل يده تمتد لتطال الحد من الجريمة البيئية التي قد يسببها بعض أفراد المجتمع عند رميهم المخلفات الورقية والبلاستيكية تحديداً في الأماكن السياحية والبرية، هذه المخلفات البلاستيكية التي قد تحتاج إلى سنوات عديدة لتتحلل، وإن وجودها في البيئة بشكل منتشر مع ما تتعرض له البيئة من ثقب في طبقة الأوزون وعوامل الاحتباس الحراري قد يسهم في زيادة السموم البيئية التي قد تؤدي إلى تحولها إلى مواد مشعة تسبب التلوث والأمراض، كما بيّن مدى أهمية مثل هذه الحملات البيئية في المناطق البرية وما سينعكس عليها من إيجابيات تطال المواطن والمقيم والسائح الزائر، وذلك لينعم الجميع بالراحة عند زيارة المناطق البرية، وليقضوا أمتع الأوقات الترفيهية في بيئة صحية نقية تخلو من التلوث، متمنياً للجميع سلامة بيئية وحياة برية خالية من الملوثات.

ودعا المزروعي أفراد المجتمع إلى الحفاظ على البيئة وعدم رمي المخلفات التي تضر بالبيئة والكائنات الحية وتتسبب في ضرر كبير لصحة الإنسان.

 

طباعة