مذكرة تفاهم بين شرطة أبوظبي والأمم المتحدة

الإمارات مركزاً إقليمياً لـ «الأدلة الجنائية»

سيف بن زايد يشهد توقيع مذكرة التعاون. من المصدر

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أخيراً، توقيع مذكرة تعاون بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة (UNODC).

وترتب على المذكرة اعتماد منظمة الأمم المتحدة للإمارات، ممثلة بإدارة الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي، مركزاً إقليمياً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تقديم خدمات الأدلة الجنائية في مجالات فحص المخدرات والسلائف الكيميائية، وفحص الأسلحة والذخائر، وفحص المستندات والوثائق المزورة، كما اعتمدت خبراء الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي كخبراء دوليين في تلك المجالات.

ووقع المذكرة مدير إدارة الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي، العقيد عبدالرحمن الحمادي، والمدير الإقليمي للمكتب في دول مجلس التعاون الخليجي، الدكتور حاتم علي، وهي توضح رغبة الطرفين في تقديم الخبرات الفنية والتقنية عبر مراحل محددة، ووضع إطار مستدام لتطوير قدرات الكوادر البشرية في تخصصات الأدلة الجنائية، بما يعزز القدرات على تحقيق العدالة الجنائية من خلال إمكانات مختبرية متوافقة مع المعايير العالمية. وتهدف المذكرة إلى تعزيز وتطوير قدرات شرطة أبوظبي لتكون مركزاً للتميز في مجال خدمات الأدلة الجنائية في دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط، ونطاق شمال إفريقيا، من خلال تقديم خدمات فنية (تقنية) عالية الجودة، تتماشى مع المعايير المطبقة والمعتمدة دولياً في مجال الأدلة الجنائية.

طباعة