«البيئة» تحصّن الحيوانات بـ 2.5 مليون جرعة

«البيئة» تسعى إلى زيادة الثروة الحيوانية تعزيزاً للأمن الغذائي. تصوير: تشاندرا بالان

أفادت وزارة البيئة والمياه بأن جرعات تحصين الحيوانات ضد الأمراض الوبائية منذ إطلاق مبادرة «حلالنا» العام الماضي، بلغت نحو 2.5 مليون جرعة ضد الأمراض الوبائية، وتشمل طاعون المجترات الصغيرة للماعز والضأن، والتسمم الدموي والمعوي، والحمى القلاعية للماعز والضأن والأبقار، والالتهاب الرئوي البلوري للماعز، والجدري للماعز والضأن بنسبة زيادة 40% على عام 2012.

وأشارت إلى أنها تواصل حملات التحصين والعلاج الوقائي والإرشاد للثروة الحيوانية ضمن مبادرة «حلالنا» التي أطلقها وزير البيئة والمياه، الدكتور راشد بن فهد، في مارس الماضي، بهدف رفع معدلات الأمن الحيوي وتعزيز الأمن الغذائي، والمحافظة على صحة وسلامة الثروة الحيوانية من الأمراض والأوبئة، والمحافظة على صحة المستهلكين، والاستغلال الأمثل للموارد البشرية والإمكانات المتوافرة بشكل أفضل، وتشجيع المربين علي زيادة الإنتاج وبالتالي زيادة الثروة الحيوانية في الدولة تعزيزا للأمن الغذائي، إلى جانب خفض نسبة الإصابة بالأمراض الوبائية لرفع معدلات الأمن الحيوي، كما تهدف أيضاً إلى تعزيز الشراكة مع مربي الحيوانات لرفع كفاءة خدمات الإرشاد الحيواني.

وأضافت أن عدد الجرعات العلاجية حتى نهاية العام الماضي بلغ 1.6 مليون جرعة ضد الأمراض غير الوبائية والعلاج الوقائي ضد الطفيليات الخارجية والداخلية وضد أمراض سوء التغذية ونقص العناصر بنسبة زيادة 160.7% عن العام 2012، في حين أنه بلغت الزيارات الإرشادية التي نظمها فريق عمل المبادرة 14 ألفاً و909 زيارات، بزيادة 91.5% عن عام 2012.

وقالت الوزارة إنها نظمت خمسة لقاءات تعريفية مع مربي الحيوانات في عدد من المواقع، منها منطقة اللبسة في أم القيوين والزبير، والذيد وفلج المعلا، وفي سبتمبر تم عقد لقاء تعريفي لمربي الحيوانات في المنطقة الشرقية.

طباعة