«الشؤون» تطالب بإبلاغها عن مجهولي نسب

طالبت رئيسة قسم التربية الاجتماعية في إدارة الحماية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية، ماجدة خميس، الجهات المعنية بإبلاغ الوزارة عند العثور على أي طفل مجهول نسب تطبيقاً للقانون، وكشفت أن الجهات المحلية، مثل الشرطة والنيابة العامة، تسلم الأطفال إلى دور الإيواء المحلية من دون علم الوزارة.

وانتقدت خميس هذا الإجراء، وقالت إن «دور الإيواء المحلية ذات خبرات واسعة، وتحظى بالرعاية والاهتمام من أعلى المستويات، وهي متعاونة مع الوزارة بشكل كامل، غير أن إبلاغ الوزارة أمر تنظيمي ضروري لوضع الخطط والسياسات الخاصة بالمجهولين، وحل مشكلاتهم القانونية وغيرها».

وأشارت إلى أن «الوزارة تسلمت أربعة مجهولي نسب العام الماضي، وحوّلتهم إلى دائرة الخدمات الاجتماعية لإيوائهم»، مبينة أن «الأطفال الذين تسلمتهم الوزارة هم من إمارات رأس الخيمة وعجمان وأم القيوين والفجيرة، بينما تسلّم الجهات المحلية في الإمارات الأخرى الأطفال إلى دور الإيواء المحلية الخاصة بها مباشرة».

وتابعت خميس أن «عدد المجهولين الذين تُبلغ بهم الوزارة يشكل نسبة ضئيلة من إجمالي عدد المجهولين»، لافتة إلى أن «العدد من عام 2010 حتى نهاية 2012 بلغ 150 مجهول نسب، 15 منهم تحت رعاية الوزارة، بينما الآخرون تحت رعاية المراكز المحلية».

وأكدت أن «الوزارة دائمة التواصل مع دور الإيواء المحلية، وهي على اطلاع بالإحصاءات الكاملة للمجهولين، غير أن ذلك يعود لاجتهاد الوزارة وتعاون الجهات، وليس على أساس تنظيمي واضح».

طباعة