صور وتغريدات «مؤسسية» تعدد مناقب خليفة

شاركت جمعيات ومؤسسات عدة في حملة «شكراً خليفة»، من بينها «وطني» التي كتبت على «تويتر»: «اللهم اجعلنا دائماً أسعد شعوب الأرض في ظل حكام الإمارات».

وفي تغريدة أخرى: «شكراً للقائد الذي جل همه أن نكون أسعد شعب، وأن نكون الأفضل».

وشاركت جمعية أصدقاء البيئة بصور وتغريدات، قالت فيها «شكراً خليفة.. لمسات اليد البيضاء للمنكوبين، عبرت القارات».

وقالت جائزة خليفة التربوية في صفحتها «شكراً خليفة.. لأنك نهضت بالتعليم، وحفّزت بمبادراتك السّخية والخلّاقة المتميزين من العاملين في المجال التربوي». وشارك فريق العمل التطوعي في بلدية دبي ومركز دبي للإحصاء بصورتين من تصميمهم.

كما شاركت واحة دبي للسيليكون بتغريدة «شكراً لقائد مسيرة النهضة والبناء، شكراً لصاحب الأيادي البيضاء».

وتداول مغردون مقالاً للكاتب الأميركي توماس فريدمان، نشر في صحيفة «نيويورك تايمز» تحت عنوان «الصحوة العربية الأخرى»، ذكر فيه أنه في حين أن الدول العربية تخوض ثورات وتغييرات جذرية في القوانين والحكومات، فإن حكومات الدول الخليجية، ومن بينها الإمارات، تشهد انفتاحاً في الحوار بين الحكومة والشعب، ومعرفة آرائهم في كيفية تسيير أمور الدولة.

 

طباعة