سحب «المهجورة» من أصحابها وتسليمها للمستحقين

«اقتصادية رأس الخيمة» تدرس إنشاء «عزب» في «عوافي» للمقيمين والسياح

منطقة غرب عوافي السياحية. الإمارات اليوم

تدرس دائرة التنمية الاقتصادية في إمارة رأس الخيمة، إنشاء عزب جديدة في منطقة عوافي السياحية، لتأجيرها للمقيمين والسياح من دول مجلس لتعاون الخليجي، فيما سيتم سحب العزب المهجورة من أصحابها، وإعطاؤها لمستحقين آخرين حسب أولية الطلبات المسجلة بالدائرة، خلال الفترة المقبلة.

وتفصيلاً، قال مدير دائرة التنمية الاقتصادية بالإنابة، أحمد عبيد الطنيجي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الدائرة تلقت خلال الفترة الماضية طلبات كثيرة من المقيمين في الإمارة، بالسماح لهم بإنشاء عزب للمشاركة في مهرجان (عوافي) السياحي السنوي، الذي يقام في نهاية ديسمبر من كل عام، ويستمر حتى بداية شهر يناير، وتكون مجهزة بجميع المرافق الأساسية، بدلاً من التخييم بشكل عشوائي في المنطقة التي بدأت تشهد ازدحاماً أثناء العطلات والمناسبات السنوية»، مشيراً إلى أنه «في حال الموافقة على تنفيذ مشروع العزب الجديدة في منطقة عوافي السياحية، فإنها ستكون مجهزة تماماً، وفقاً للمعايير البيئية والصحية، وسيجري التأجير وفق عقد محدد، يتيح للراغبين الاستمتاع بالمهرجانات، وقضاء أوقات الاستجمام وسط الطبيعة الخلابة».

وأضاف الطنيجي أن «الدائرة تواجه في الوقت الجاري مشكلة فعلية ناجمة عن الازدحام في المنطقة»، لافتاً إلى أنها أوقفت إنشاء العزب للمواطنين مؤقتاً، بسبب أعمال تشييد الطريق الدائري، وسيتم السماح لهم باستكمال الإنشاءات لاحقاً بعد الانتهاء من الترتيبات التي تنفذها بغية الحفاظ على الطبيعة السياحية للمنطقة.

وأكد الطنيجي أن «هناك خطة تنفذها الدائرة حالياً لتطوير منطقة «عوافي» السياحية، مع مراعاة ضرورة الحفاظ على ما تحتويه من أشجار ومناطق طبيعية وصحراوية مرتفعة».

موضحاً أن «الدائرة ترفض إنشاء عزب في المناطق الخالية من «عوافي»، حتى يتمكن السياح والزوار من الاستفادة منها، واستغلالها في التخييم والاستجمام والاستمتاع بالبرامج الترفيهية»، لافتاً إلى أن «الدائرة رصدت عزباً مهجورة، في حالة متهالكة، إذ تساقطت أجزاء من الجدران والأسقف، ما يدل على أن أصحابها لم يعودوا يستخدمونها، ولذا سيتم، خلال الفترة المقبلة، سحبها من أصحابها، وإعطاؤها لمستحقين آخرين، حسب أولية الطلبات المسجلة في الدائرة، وذلك بعد التأكد من هجرها التام من قبل مستخدميها».

يذكر أن الدائرة منعت البناء باستخدام الطابوق والإسمنت، وحظرت تربية الدواجن والحيوانات، داخل العزب، ومنعت حفر آبار المياه، حفاظاً على المياه الجوفية.

 

طباعة