أسهمت في زيادة أعداد الزيجات بين المواطنين وتشجيع الأعراس الجماعية

124 مليون درهم مِنَح زواج لـ 3383 مواطناً في 2013

صورة

أظهرت‭ ‬إحصاءات‭ ‬مؤسسة‭ ‬صندوق‭ ‬الزواج‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬المستفيدين‭ ‬من‭ ‬منحة‭ ‬الصندوق للمواطنين‭ ‬في عام 2013 ‬بلغ 3383 مستفيداً،‭ ‬حصلوا‭ ‬على 124 ‬مليوناً و‭140‬ ألف درهم،‭ ‬وتنظيم‭ ‬ثمانية‭ ‬أعراس‭ ‬جماعية‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬نفسها،‭ ‬شارك‭ ‬فيها 453 ‬عريساً، إضافة إلى تسعة منتديات حوارية شارك فيها 1020 شخصاً.

وأكد الصندوق أن المنح تسهم في حل الكثير من المشكلات التي تعترض الشباب، وتساعدهم على بناء أسر جديدة تنعم بالاستقرار الأسري والترابط الاجتماعي، وتخفض تكاليف الزواج وتخفف من الأعباء المادية الكثيرة التي ترهق كاهل الأسر، في ظل الثقافة السائدة في المجتمع الإماراتي، التي ترتبط بموضوع تكاليف الزواج الباهظة ومتطلباته، التي أصبحت مشكلة تؤرق الشباب وتجعل التفكير في الزواج أمراً مرهقاً لهم ولذويهم.

وأوضحت وزيرة الدولة رئيس مجلس إدارة الصندوق، الدكتورة ميثاء الشامسي، أن صندوق الزواج يقدم المنحة المالية للمواطنين المقبلين على الزواج بقيمة 70 ألف درهم تعطى على دفعتين، الدفعة الأولى 40 ألف درهم عند عقد القران، والثانية 30 ألف درهم تمنح بعد الدخول، كدعم مالي من أجل الإسهام في تكوين أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة ضمن شروط وضوابط المنحة التي تسهم في تشجيع الزواج من المواطنات.

وُيشترط أن يكون طالب المنحة من ذوي الإمكانات المحدودة ممّن لا قدرة له على نفقات الزواج أو ممن يستفيدون من الإعانة الاجتماعية، وعلى أن يكون ملتحقاً بعمل، وألا يتجاوز دخله الشهري الإجمالي 20 ألف درهم بعد استقطاع حصة التقاعد.

وأكدت الشامسي أن مؤسسة صندوق الزواج، منذ نشأتها، تعمل على تعميم الثقافة الأسرية ونشرها، وتدعو إلى الاستقرار الأسري وتماسك النسيج العائلي، كما تعمل على تعزيز الثقة وروح التضامن والتلاحم بين أفراد المجتمع، وتسعى المؤسسة دائماً لنشر الوعي بأهمية الأعراس الجماعية، وتشجيع المشاركة فيها، للقضاء على ظاهرة الاقتراض من أجل حفل الزفاف.

وأشارت إلى أن الأعراس الجماعية تعتبر الحل الأمثل للقضاء على العنوسة، والطريق إلى بيت الزوجية بأقل التكاليف، إضافة إلى أهميتها في زيادة نسبة زواج المواطنين بمواطنات، خصوصاً أن العديد من الشباب يتزوجون بأجنبيات للهروب من كلفة حفل الزفاف المرتفعة لدى المواطنة، وأن تنظيم حفلات العرس الجماعية يساعد على التوعية بضرورة التفكير السليم قبل إقامة حفلات تتسم بالبذخ والإسراف، ما تترتب عليه ديون يتحملها العروسان في بداية حياتهما، والهدف من تنظيم الأعراس الجماعية هو تخفيف معاناة الشباب المقبلين على الزواج، وتيسير أمور زواجهم، للإسهام في بناء أسر متماسكة ومستقرة.

وأشارت الشامسي إلى أن الفترة المقبلة ستشهد نقلة اعلامية جديدة تتمحور في حملات إعلامية مستهدفة وبرامج مستحدثة، وبث الكثير من البرامج والاعلانات الاجتماعية في مختلف وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة، التي من خلالها سيتعرف الجمهور إلى أخبار المؤسسة وأنشطتها وفعالياتها المتجسدة في رسم الأهداف المنشودة بتكوين مجتمع إماراتي مترابط يعتز بهويته، لبنته الأساسية الأسرة المتماسكة والمستقرة، في ظل متغيرات وتحديات متعددة على كل الصعد.

من جانبها، أكدت مدير عام الصندوق بالإنابة، حبيبة الحوسني، ‬سعي مؤسسة صندوق الزواج‭ ‬إلى‭ ‬توسيع‭ ‬قاعدة‭ ‬التثقيف‭ ‬والتوعية‭ ‬المجتمعية،‭ ‬ليصل‭ ‬مداها‭ ‬إلى‭ ‬فئة‭ ‬أولياء‭ ‬الأمور،‭ ‬خصوصاً‭ ‬الأمهات،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إقامة‭ ‬ملتقيات‭ ‬عائلية،‭ ‬وذلك‭ ‬لتوعيتهم‭ ‬بالجوانب‭ ‬السلبية‭ ‬لتكاليف‭ ‬الزواج،‭ ‬ووضع‭ ‬برامج‭ ‬وخطط‭ ‬إعلامية‭ ‬لرفع‭ ‬مستوى‭ ‬الوعي‭ ‬لدى‭ ‬أولياء‭ ‬الأمور‭ ‬حول‭ ‬خفض‭ ‬تكاليف‭ ‬الزواج،‭ ‬والابتعاد‭ ‬عن‭ ‬مظاهر‭ ‬البذخ‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬حفلات‭ ‬الزواج،‭ ‬ونشر‭ ‬ثقافة‭ ‬تيسير أمور‭ ‬الزواج،‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬استثمار‭ ‬الأموال‭ ‬في‭ ‬أمور‭ ‬تعود‭ ‬بالنفع‭ ‬على‭ ‬الزوجين.

طباعة