أبرمت اتفاقيات مع ماليزيا

«البيئة» تصدّر منتجات حليب النوق بعلامات تجارية إماراتية

الوزارة تدعم وترعى 400 ألف رأس إبل في الدولة. تصوير: باتريك كاستيلو

أفاد وكيل وزارة البيئة والمياه المساعد للشؤون الزراعية والحيوانية، المهندس سيف الشرع، بأن الوزارة «تستهدف استثمار منتجات الثروة الحيوانية، خصوصاً حليب النوق، من خلال علامات تجارية تحمل اسم الإمارات، ليتم تصديرها وترويجها في الأسواق العالمية المختلفة».

وأضاف الشرع لـ«الإمارات اليوم»، أن الوزارة  تدعم وترعى 400 ألف رأس من الإبل على مستوى الدولة، وتساعد بالتعاون مع جهات معنية على تصدير منتجاتها إلى الخارج، إذ تم توقيع اتفاقات لتصدير منتجات مصنع الإمارات لإنتاج حليب النوق ومشتقاته «كاميليشس» ومصنع «يونيبكس» لمنتجات الألبان إلى ماليزيا، إذ تم اعتماد المصنعين من قبل إدارة الخدمات البيطرية الماليزية وإدارة الشؤون الإسلامية الماليزية.

وأشار إلى أنه بناء على الاعتماد ستتوافر للمصنعين إمكانية تصدير بودرة حليب النوق، وحليب النوق المبستر الطازج وطويل الأمد، وحليب النوق المبستر بمختلف النكهات، منها الشوكولاتة والزعفران والفراولة والتمر واللبن الطازج، والآيس كريم بمختلف النكهات.

وأوضح الشرع أن الوزارة تستهدف بشكل مستمر رفع معدلات الأمن الحيوي لضمان سلامة الدولة من المخاطر البيولوجية الناجمة عن الأوبئة والأمراض التي تصيب الحيوانات والطيور، خصوصاً المشتركة بين الإنسان والحيوان.

وأشار إلى أن الوزارة تقدم خدمات علاجية للإبل وجمع العينات لإجراء فحوص مخبرية للطفيليات الداخلية وطفيليات الدم، ومكافحة أمراض  الإبل وفق برامج الرعاية والتحصين، وإعداد قاعدة عن مربي الحيوانات والبيانات الإحصائية.

وقال إن فريقاً فنياً من إدارة الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة والصناعات الزراعية الماليزية وإدارة الشؤون الإسلامية الماليزية، زار وزارة البيئة والمياه في يناير الماضي لتقييم الإجراءات الصحية والشرعية المتبعة في الدولة، لضمان سلامة الأغذية، إذ تم عقد اجتماعات مع الإدارات المعنية بالثروة الحيوانية وسلامة الأغذية بالوزارة، وممثلين عن إدارة الرقابة الغذائية وإدارة الخدمات البيطرية في بلدية دبي، وممثلين عن قسم رقابة الاغذية في بلدية مدينة الشارقة بحضور ممثلين عن مصنعي «كاميليشس» و«يونيبكس»، إضافة إلى تنفيذ زيارات ميدانية للمحاجر والعيادات البيطرية التي تشرف عليها الوزارة.

وحسب الشرع اطلع الفريق أثناء زيارته على المراحل المتقدمة التي وصلت إليها الدولة في مجال سلامة الأغذية والصحة الحيوانية والتشريعات المعمول بها، وطرق المراقبة والسيطرة على الأمراض الحيوانية والرقابة على المتبقيات في الأغذية والممارسات المتبعة في الحجر البيطري، كما تعرف إلى الدور المهم الذي تقوم به الوزارة بالتعاون مع السلطات المحلية المعنية بسلامة الغذاء من خلال الإجراءات الرقابية الكفيلة بضمان تداول غذاء سليم وآمن، وفتح أسواق جديدة لتصدير المنتج الوطني. وأكد الشرع حرص وزارة البيئة والمياه على دعم تعزيز العلاقات بين البلدين في المجالات الزراعية المختلفة، وتذليل العقبات وتسهيل الإجراءات للإسهام في تشجيع تصدير المنتجات الزراعية والحيوانية بالتعاون مع القطاع الخاص.

طباعة