لتجنيب الصائمين معاناة الزحام

«وردية ليلية» في مسالخ أبوظبي طوال شهر رمضان

عامل يقطع لحوم الذبائح في مسلخ أبوظبي. أرشيفية

أفادت بلدية مدينة أبوظبي بأن المسالخ استكملت استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك، ورفعت الجاهزية، مؤكدة اعتماد أفضل المعايير الصحية، وتعديل الأوقات لتتيح الخدمة للجمهور من السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً على مدار أيام الأسبوع، طوال شهر رمضان المبارك، بهدف تلبية احتياجات الجمهور والطلب المتزايد على الذبائح خلال الشهر الكريم، وحرصاً على تقديم أفضل الخدمات للجمهور وإيجاد آلية مرنة في مواعيد الذبح تناسب الجميع.

وأكد مدير إدارة الصحة العامة في البلدية، خليفة الرميثي، أنه استجابة لرغبة كثير من مرتادي المسالخ للاستمرار في تقديم أرقى الخدمات، تقرر استحداث وردية عمل ليلية في مسالخ أبوظبي طوال أيام الشهر الكريم، لتخفيف معاناة الصائمين، وتجنيبهم الزحام بشكل يخدم كل الشرائح العاملة في المجتمع، وبذلك يكون دوام المسالخ من السادسة صباحاً حتى السادسة مساء في جميع المسالخ طوال أيام الأسبوع، ومن العاشرة صباحاً حتى الرابعة عصراً في مسلخ الوثبة، ومن العاشرة مساء إلى ‬30:‬1 بعد منتصف الليل في مسلخ أبوظبي للجمهور ومسلخ بني ياس.

وأشار إلى أن البلدية اتخذت العديد من الإجراءات الهادفة إلى تلبية احتياجات الجمهور خلال رمضان، وتم إيقاف إجازات الأطباء البيطريين والعاملين في قسم المسالخ خلال الشهر الفضيل، لكي تتم تغطية ساعات العمل وضمان الكشف البيطري على الذبائح، كما يتم التنسيق مع المعنيين في العمل بالمسالخ، مثل مقاولي أعمال الذبح والنظافة والصيانة، والتأكيد على زيادة أعداد القصابين والعاملين، والحرص على تحقيق أعلى معايير الجودة في الخدمات المقدمة.

وضمن الإطار ذاته تم إجراء فحص شامل لكل تجهيزات ومعدات المسلخ، خصوصاً التكييف والتهوية والصرف الصحي، لترسيخ البيئة الصحية المثالية لمرتادي المسالخ وإجراء عمليات تجهيز الذبائح.

وأوضح الرميثي أن البلدية حرصت على اتخاذ أعلى الاستعدادات والإجراءات الطبية والوقائية لتوفير معايير صحية تتمثل في إخضاع الحيوانات التي ترد إلى المسالخ للفحص البيطري قبل الذبح، وبعده بواسطة الأطباء البيطريين المتخصصين للكشف عليها ووقاية المستهلكين من الأمراض المشتركة، خصوصاً التي يمكن أن تنتقل له عن طريق اللحوم.

وتابع «قمنا بتخصيص طبيب بيطري لسوق المواشي لضمان الكشف على كل الحيوانات داخل السوق، وتقديم المساعدة والمشورة الطبية لمرتادي السوق، وإخضاع القصابين والعاملين إلى برامج تأهيل وتدريب خاصة بالسلامة الغذائية والنظافة الشخصية، بهدف الارتقاء بالمعايير الصحية والمهنية للعاملين بالمسالخ».

وأوضح الرميثي، أن أعمال النظافة الشاملة وتعقيم المسالخ تجري بشكل يومي، خصوصاً بعد الانتهاء من أعمال الذبح، لتكون المسالخ جاهزة لاستقبال الذبائح في اليوم التالي ووفقاً للمعايير الصحية العالمية، إضافة إلى التخلص من المخلفات الناتجة عن أعمال الذبح بالطرق الصحية السليمة، وبما يحول دون حدوث أي تلوث للبيئة.

وأشار إلى أن البلدية جهزت صالة الذبح الثانية في مسلخ أبوظبي بمنطقة الميناء ليستوعب أي زيادة في أعداد الذبائح، وتخصيص مكان لذبح الجمال والأبقار مجهز بالروافع الخاصة والمعدات المناسبة، إضافة إلى تجهيز صالة الانتظار مع مراعاة تأمين وتجهيز صالة انتظار خاصة بالنساء، وتم افتتاح صالة الذبح الثانية والجديدة في مسلخ بني ياس لترتفع طاقته التشغيلية إلى ‬2500 رأس يومياً.

وأكد الرميثي عدم زيادة رسوم الذبح، موضحاً أنها للضأن والماعز بـ‬15 درهماً، والعجول والقعدان ‬40 درهماً، والأبقار والجمال ‬60 درهماً، وتشمل الأسعار تقطيع ذبيحة الضأن والماعز إلى أربع قطع، والجمال والأبقار ثماني قطع حسب رغبة الزبون، لافتاً إلى أنه تم تحديد رسوم التقطيع الخاص للذبائح لمنع المغالاة في الأسعار من قبل القصابين وضمان تقديم تلك الخدمة بالسعر المناسب، وتم وضع تلك الرسوم عند نافذة دفع الرسوم.

كما بدأت مسالخ أبوظبي بتأمين صناديق خاصة مزودة بالثلج لوضع اللحوم والذبائح لضمان النقل الصحي والسليم للحيلولة دون تلوث الذبائح وتعرضها للحرارة أثناء عملية النقل، ما يحمي اللحوم من التلف والفساد.

وأهاب بالجمهور إلى أهمية اتباع الإرشادات الصحية المتعلقة بالذبائح بمناسبة هذا الشهر الفضيل، داعياً إلى عدم الذبح في البيوت أو الأماكن العامة وخارج المسالخ المرخصة، مشدداً على ضرورة الفحص البيطري، وتجنب انتشار الأمراض واستشارة الطبيب البيطري الموجد باستمرار في سوق المواشي والمسلخ لتقديم النصح في كل ما يهم صحتهم، وقراءة نشرات التوعية المتوافرة في صالات انتظار الجمهور داخل المسالخ.

 

طباعة