«وليف» يعيد مسنة مواطنة إلى منزلها

أعاد فريق «وليف» في إدارة كبار السنأ بقطاع البرامج والخدمات الاجتماعية التابع لهيئة تنمية المجتمع بدبي مسنة إلى أحضان أسرتها، إذ تفاعل الفريق مع قضيتها خلال إحدى زياراته الميدانية والتفقدية لأحوال المسنين بمنازلهم ومراكز رعايتهم في الامارة.

وقال رئيس قسم الرعاية المجتمعية في الإدارة عبدالله محمد الزماني، إن المسنة كانت تائهة في الطريق تبحث عن منزلها الذي خرجت منه بإرادتها ولا تعلم كيف تعود اليه.

وأوضح أن برنامج «وليف» يهدف إلى رعاية وحماية وتحسين نوعية الحياة لكبار السن المواطنين في الامارة من خلال تقديم الخدمات والرعاية اللازمة لهم في منازلهم عن طريق اختصاصيين وقائمين بالرعاية ومدربين على الاهتمام بكبار السن، إضافة إلى تدريب وتوعية مقدمي الرعاية المنزلية على أساليب التعامل والممارسات الصحيحة لجعل كبار السن يعيشون في كرامة واستقلالية ودمجهم في المجتمع.

وأشار إلى أن من أهداف البرنامج أيضاً رعاية كبار السن في منازلهم، والتقليل من ايوائهم في دور الرعاية، والحد من انتشارها في الامارة، وتحسين بيئة كبار السن ووضعهم الاجتماعي، وتأهيلهم للوصول إلى الاستقلالية، وتأهيل القائمين على رعايتهم بالطرق الصحيحة للتعامل معهم ودمجهم في المجتمع وتقوية حلقة التواصل بينهم وبين أسرهم، وحمايتهم من أي إساءة واستغلال، وتوعية الآخرين بحقوق كبار السن وكيفية التعرف والابلاغ عن سوء معاملتهم، والتأكد من أنهم آمنون مالياً للقدرة على الوفاء بالالتزامات الحياتية الضرورية، والقيام ببرامج توعية أسر المسنين والقائمين على رعايتهم من خلال الزيارات الميدانية اليومية.

طباعة