تجربة 4 مركبات في شوارع الإمارة بعد تزويدها بتجهيزات مبتكرة

شرطة دبي تطلب رأي الجمهور في دورياتها الجديدة

المزينة يستعرض الأجهزة الحديثة في النموذج الجديد لدوريات الشرطة. من المصدر

قررت شرطة دبي طرح أربعة نماذج من دورياتها الجديدة على أفراد المجتمع، من خلال شبكتي التواصل الاجتماعي في «فيس بوك» و«تويتر»، إضافة إلى موقع شرطة دبي، لاستطلاع آرائهم، وتلقي ملاحظاتهم عليها، وفق القائد العام لشرطة دبي بالإنابة، اللواء خميس مطر المزينة، الذي قال إنه يأمل في تجاوب أفراد المجتمع الذين يشاهدون الدوريات على الطرق الخارجية.

وقال المزينة لـ«الإمارات اليوم»، إن التجهيزات الموجودة في الدوريات الجديدة مصنعة خصيصاً لشرطة دبي، لافتاً إلى أنها تشمل تقنيات حديثة جداً، وتجهيزات ترفع قوة الدورية وقدرتها على تحمل الظروف المختلفة في الإمارة.

وأضاف أنه سيتم استخدام الدوريات الجديدة فور اعتمادها على الطرق الخارجية، وبعض المناطق التي تتناسب مع إمكاناتها، لافتاً إلى أنها مركبات أميركية ذات دفع رباعي، تلبي جميع متطلبات شرطة دبي، ومزودة بأنظمة رصد، وكاميرات حديثة لها تتابع حركة السير، وتنقل ما يدور بشكل مباشر إلى غرفة العمليات، فضلاً عن قدرتها على رصد المركبات المطلوبة.

وتابع أن القيادة العامة لشرطة دبي قررت معرفة رأي الجمهور في الدوريات الجديدة، نظراً لشكلها الخارجي المختلف، والشعار الجديد عليها، وهو كلمة «الشرطة» بخط كبير وبارز، لافتاً إلى أن الاهتمام بالشكل الخارجي للدورية لم يكن أقلّ من الاهتمام بتصميمها الداخلي والتجهيزات المزودة فيها، حتى تتلاءم مع طبيعة دبي وجمالها. وأعرب المزينة عن أمله في أن تجد المبادرة اهتمام الجمهور، من خلال إبداء الملاحظات والآراء عن مدى تناسب الشكل الجديد مع طبيعة الدورية، سواء من حيث اللون أو التخطيط المكتوب باللغتين العربية والإنجليزية، من خلال شبكتي التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر»، وكذلك زاوية التعليقات على الخبر في «الإمارات اليوم»، والموقع الإلكتروني لشرطة دبي.

وأوضح أن شرطة دبي ستجرب هذا النموذج من خلال طرح أربع دوريات في شوارع داخلية وخارجية في الإمارة قبل اعتمادها رسمياً، منوها بحرص القيادة العامة لشرطة دبي على الاهتمام والارتقاء بالسيارات والأجهزة والمعدات كافة، التي تسهم في تعزيز مسيرة الأمن وترتقي بها إلى أعلى المستويات، مؤكداً أن النموذج الجديد يواكب متطلبات العصر والمستجدات التقنية والعلمية، بهدف التواصل مع الجمهور والمساهمة في تطبيق القوانين والأنظمة المرورية.

طباعة