9271 رأس ماشية ذبحت خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر رمضان

بلدية أبوظبي: لا زيادة على تعرفة الذبح في المسالخ

المسالخ جاهزة لاستقبال الطلبات خلال العيد. الإمارات اليوم

أكد مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي خليفة محمد مجرن الرميثي، لـ«الإمارات اليوم، أن «رسوم ذبح الماشية والأغنام ستبقى بالتسعيرة المعتمدة، وهي 15 درهماً للضأن والماعز، و40 درهماً للعجول والجعدان، و60 درهماً للأبقار والجمال، وتشمل الأسعار تقطيع ذبيحة الضأن والماعز إلى أربع قطع، أما الجمال والأبقار فتقطع ما بين ست وثماني قطع.

وفي ما يخص التقطيع الخاص فقد تم إعلان رسومه عند نافذة الذبح بشكل واضح لمنع مغالاة القصابين، وضمان تقديم الخدمة بالسعر المناسب».

وبلغ إجمالي عدد الماشية والأغنام التي ذبحت خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر رمضان في مسالخ إمارة أبوظبي 9271 رأساً، بزيادة قدرها 47٪ قياساً بالفترة نفسها من العام الماضي، التي بلغ عدد المواشي المذبوحة فيها 5469 رأس ماشية.

وقال الرميثي إن المسالخ داخل أبوظبي وخارجها تعمل 16 ساعة يومياً من السادسة صباحاً حتى الثانية فجراً، لزيادة الإقبال عليها. وأفاد بأن المسلخ الآلي يعمل من السابعة صباحاً حتى الانتهاء من الأعداد المطلوب ذبحها، مضيفاً أن هناك 100 قصاب لإتمام عمليات الذبح في أبوظبي، و50 قصاباً في الشهامة، و100 قصاب في بني ياس وجميعهم يعملون بنظام مناوبات لخدمة عمليات الذبح على مدار الساعة. كما يوجد 17 طبيباً بيطرياً لخدمة المسالخ، لمتابعة صحة الحيوان. وأفاد بأن الصالة التي افتتحت قبل رمضان في مسلخ بني ياس ساعدت على تخفيف الازدحام، وأكد أن تغيير سلوكيات المستهلكين واختيارهم عملية الذبح قبل صلاة التراويح وبعدها، خفف الضغط على المسالخ خلال الفترة الصباحية.

وتطرق إلى عمليات إعدام الماشية المريضة، لافتاً إلى أن صاحبها يعطى شهادة إتلاف يستفيد منها في الحصول على ماشية بديلة من التاجر. وتابع أن هيئة الإفتاء التابعة لهيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف أفادت بعدم إجبار التاجر على منح المستهلك المتضرر ماشية بديلة، إلا أن تجار سوق الماشية في أبوظبي يجمعون على إعطاء المستهلك المتضبرر بديلاً للماشية المريضة، مؤكداً إمكان إعدام جزء من الماشية والاستفادة من الأجزاء الأخرى.

وأضاف أن هناك تعاوناً بين إدارة الصحة العامة التابعة لبلدية أبوظبي وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حول ذبح الماشية القادمة من مزارع المواطنين، والخاضعة لبرنامج الترقيم، مؤكداً تسليم أرقام هذه الماشية لإدارة الجهاز للوقوف على الإحصاءات الدقيقة للماشية على مستوى الإمارة ومراقبة أعدادها.

وقال إن البلدية أكملت تجهيز المسالخ بمرافقها كافة، بما في ذلك تخصيص صالتين للذبح في مسلخ الجمهور في منطقة الميناء لتستوعب أعداد الذبائح، وتخصيص مكان لذبح الجمال والأبقار مزود بالروافع والمناشير، إضافة إلى تجهيز صالة انتظار خاصة بالنساء. كما أجرت فحصاً شاملاً على تجهيزات ومعدات المسالخ كافة، خصوصاً التكييف والتهوية والصرف الصحي لتلافي أي خلل يؤثر سلباً أو يؤدي إلى إرباك العمل وعدم راحة مرتادي المسالخ. وأكد إجراء أعمال نظافة شاملة وتعقيم للمسالخ بعد الانتهاء من أعمال الذبح على مدار العام لتكون جاهزة لاستقبال الذبائح في اليوم التالي، وفقاً للمعايير الصحية العالمية. كما يتم التخلص من المخلفات الناتجة عن أعمال الذبح بالطرق الصحية السليمة وبما يحول دون حدوث تلوث للبيئة.

وحذرت البلدية من ذبح المواشي في البيوت والتجمعات السكنية أو في أي مكان خارج مسالخ البلدية، حفاظاً على صحتهم وعائلاتهم من الأمراض الناتجة عنأ تلوث اللحوم بسببأ الذبح في الأماكن العشوائية، ولضمان إخضاع الذبائح للفحص البيطري في المسالخ وتجنب انتشار الأمراض والحفاظ على المظهر الجمالي للمدينة.

وشددت على أهمية استشارة الطبيب البيطري الموجود في سوق المواشي والمسلخ لتقديم النصح في كل ما يهم الذبائح، لحماية المجتمع من الأمراض والأوبئة، داعية إلى أهمية الاطلاع على نشرات التوعية التي وفرتها في صالات انتظار الجمهور داخل المسالخ.

كما حثت مقاولي أعمال الذبح والنظافة والصيانة على رفع مستوى الاستعدادات والجاهزية لمواكبة الزيادة في أعداد الذبائح خلال شهر رمضان، خصوصاً من نواحي النظافة المستمرة وزيادة أعداد القصابين والعاملين، والحرص على تحقيق أعلى معايير الجودة في الخدمات المقدمة.

وعدلت البلدية مواعيد استقبال الجمهور في مسالخ أبوظبي خلال شهر رمضان لتكون من السادسة صباحاً حتى السادسة مساءًأ، ومن 10 مساء إلى الواحدة والنصف صباحاأ طوال أيام الأسبوع، ماعدا أيام الجمعة، إذ يبدأ الدوام من السادسة صباحاً الى الـ11 ظهراً، ومن الثانية ظهراً إلى السادسة مساء، إضافة إلى الدوام الليلي من 10 مساءاً حتى الواحدة والنصف، وذلك لتخفيف الأعباء على الصائمين وتجنيبهم الازدحام وتقليل فترة الانتظار.

طباعة