55 ألف مريض مصري يستفيدون من «العطاء»

يواصل الأطباء الإماراتيون والمصريون عطاءهم الإنساني في القرى المصرية من خلال تقديم خدمات تطوعية علاجية وجراحية ووقائية للأطفال والمسنين في إطار حملة العطاء الإنسانية، التي دشنت برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة. وتطوع الفريق خلال الأشهر الأربعة الماضية من عمل المستشفى الميداني في القرى المصرية بنحو 11 ألفاً و500 ساعة في خدمة الفقراء من المرضى الأطفال وكبار السن في مختلف المحافظات المصرية، استفاد منها 55 ألف مريض. وقال رئيس الجمعية المصرية للعمل التطوعي تامر وجيه، إن المئات من المرضى يتوافدون يومياً لتلقي العلاج المجاني، لافتاً إلى أن المستشفى المتحرك سيكثف من مهامه الإنسانية طوال شهر رمضان بالتنسيق مع وزارة الصحة، مؤكداً أن المؤسسات المصرية الصحية والتطوعية تحتضن المبادرات المجتمعية وتمكن القائمين عليها من القيام بمهامها للوصول إلى الفئات المعوزة والمتعففة. وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس الفريق، أن المستشفى المتحرك يأتي استكمالاً للمبادرات الإماراتية في المجالات الصحية ويقدم خدماته مجاناً للفئات المعوزة، ونظراً لزيادة الإقبال من المرضى، تقرر زيادة الطاقم الطبي لاستيعاب أكبر عدد من المراجعين، انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) بتسخير جميع الإمكانات لتقديم أفضل الخدمات للمرضى وتجهيز المستشفى المتحرك بأحدث التكنولوجيا التشخيصية والعلاجية، إضافة إلى إدخال تخصصات جديدة.

طباعة