مستشفى لطيفة يستقبل 3 أطفال مجهولي النسب في 3 أشهر

استقبل مستشفى لطيفة في دبي ثلاثة أطفال مجهولي النسب منذ بداية العام الجاري، وهو العدد نفسه الذي استقبله المستشفى من مجهولي النسب على مدار العام الماضي كاملاً.

وقال المدير التنفيذي للمستشفى الدكتور عبدالله الخياط، لـ«الإمارات اليوم» إن السنوات الأخيرة شهدت تزايداً في عدد هؤلاء الأطفال. ولفت إلى أن المستشفى يقدم لكل طفل رعاية صحية وتعليمية ونفسية، وتتم متابعته من قبل أخصائي المستشفى حتى يصل إلى مرحلة المدرسة.

وأشار إلى أن المستشفى استقبل خلال العام الماضي ثلاثة أطفال من هذه الفئة، لافتاً إلى أن سبب تزايد العثور على أطفال مجهولي النسب يعود إلى وجود عدد كبير من العمال غير المتزوجين، وفي الوقت نفسه سهولة عملية الولادة خارج المستشفيات، موضحاً أن بعض النساء يستطعن توليد أنفسهن، او يضعن الجنين بمساعدة صديقات لهن دون الاستعانة بأطباء.

ولفت إلى ان المستشفى يوفر رعاية متكاملة لهؤلاء الأطفال، صحياً ونفسياً ومعيشياً، تبدأ من لحظة استقباله لهم حتى وصولهم إلى مرحلة المدرسة.

من جانبها، قالت رئيس قسم علاقات العملاء في المستشفى نظيرة محمد أحمد، إن صور الرعاية التي يقدمها المستشفى للأطفال مجهولي النسب متعددة، ففي اليوم الأول من وصوله إلى المستشفى يحظى برعاية صحية فائقة، إذ تصدر له بطاقة صحية ثم يجري الفريق الطبي والتمريضي الفحوص الطبية اللازمة للطفل، ويتم تحويله إلى القسم الداخلي للأطفال.

وأضافت أنه بعد التأكد من سلامته من خلال نتائج الفحوص يحول الطفل إلى دار للرعاية، وتجرى له فحوص دورية في المستشفى والمراكز الصحية التابعة لهيئة الصحة في دبي، موضحة أن الرعاية التي يقدمها المستشفى تكون مستمرة، فعندما يصل الطفل إلى مرحلة دخول المدرسة أو الروضة، تتم متابعته دراسياً وسلوكياً.

ولفتت إلى أن المستشفى يقدم أيضاً خدمات معيشية وترفيهية للأطفال مجهولي النسب، إذ يقدم لهم وجبات يوميه وأطعمة أخرى تكميلية، إضافه إلى المستلزمات الأساسية مثل الملابس، كما ينظم المستشفى جدولاً ترفيهياً لهم يشمل زيارة الحدائق والمتنزهات والمراكز الترفيهة، برفقة مشرفات دار الرعاية وأخصائيات اجتماعيات.

طباعة