«البيئة» تصرف مياه السدود لتغذية المخزون الجوفي

 

صرفت وزارة البيئة والمياه جزءا من مياه الأمطار المحتجزة خلف السدود، لتغذية المياه الجوفية في المناطق التي تقع خلف السدود، وفقا لأفضل الممارسات ولتحقيق الاستفادة القصوى من حصاد مياه الأمطار والسيول في تغذية المياه الجوفية.

ويأتي ذلك ضمن إجراءات الوزارة لإدارة وتشغيل الحواجز والسدود في مناطق الدولة. وذكرت الوزارة أنه تم صرف المياه من بحيرات الحواجز والسدود بعد مواسم الأمطار الأخيرة كسد وادي القور بمنطقة المنيعي وسد شوكة بمنطقة كدرا، وفقا لمعايير الصيانة والسلامة للمنشآت المائية، كما تم فتح مخارج المياه بسد القشيش بمنطقة كدرا بإمارة رأس الخيمة، بعد سقوط الأمطار والتي احتجزت خلف السد خلال الأمطار الأخيرة في نوفمبر الماضي، وعمل تصريف المياه على تغذية المياه الجوفية ومنع ترسب العوالق والطين الذي تجرفه السيول بالتعاون والتنسيق مع بلدية رأس الخيمة.

وقد بينت قراءات آبار المراقبة للوزارة، المنتشرة حول السد لمسافة كيلومترات عدة، ارتفاع منسوب المياه الجوفية فيها، بعد إذ بلغ نحو 0.35 متر و1.0 متر، خلال الفترة من نوفمبر إلى ديسمبر العام الماضي.

وأكدت الوزارة أن مياه الأمطار المتسربة إلى باطن الأرض، تعمل على تقليل ملوحة المياه الجوفية، وتعتبر الصيانة الدورية لبحيرات السدود مطلبا ضروريا للاستفادة القصوى من مياه الأمطار المتجمعة، بتقليل هدرها ونقلها إلى أماكن أخرى.

طباعة