في إطار الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل

«الدفـاع المدني» تزور 26 ألفاً و578 منزلاً خلال 3 أسابيع

وقوع حرائق المنازل يرجع إلى ضعف الوعي الوقائي. من المصدر

زارت فرق الدفاع المدني على مستوى الدولة 26 ألفاً و578 منزلا خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل، وفق قائد عام الدفاع المدني بالإنابة اللواء راشد ثاني المطروشي، الذي أشار إلى أن تلك الزيارات حظيت بترحيب وتعاون ملموسين من أصحاب المنازل في جميع الإمارات، فيما قال مدير إدارة الدفاع المدني في الفجيرة، العقيد علي عبيد الطنيجي، إن مؤشر حوادث الحريق في المنازل بالإمارة، يظهر أن 42 حريقاً في المنازل تمت السيطرة عليها، بما يعادل 9٪ من إجمالي حوادث الحريق في مختلف مناطق الإمارة، التي بلغت 428 عام 2010

وتفصيلاً، قال المطروشي للصحافيين، إنه خلال الفترة الأولى من جدول عمل الفرق، أنجزت في أبوظبي زيارة 9230 منزلا، وفي دبي 7352 منزلا، وفي الشارقة 3492 منزلا، وفي العين 2551 منزلا، وفي رأس الخيمة 1675 منزلا، وفي عجمان 655 منزلا، والغربية 1235 منزلا، والفجيرة 388 منزلا، ووزعت خلال تلك الزيارات المطبوعات الارشادية التي صممتها «الإمارات اليوم» بإجمالي يصل إلى نحو 110 آلاف و691 منشوراً على المنازل.

وأضاف أن الإجراءات التنفيذية للفرق التزمت بالمعايير التي وضعتها اللجنة العليا للحملة، خصوصا في ما يتعلق بالتعاون الحضاري مع السكان، لافتا إلى ان «هذه التجربة الأولى عالميا عكست في المقابل رغبة وجاهزية من جانب السكان في التعاون مع الأجهزة الحكومية والخدمية، ما يعد حافزا إضافيا لإشراك السكان في خطط السلامة وخدمات الوقاية في مختلف المواقع وليس المنازل فقط».

وأشـار إلى أن «إدارات الدفاع المدني في جميع الامارات اعتمدت في تطبيق خطة العمل على استراتيجية تعتمد على طبيعة كل منطقة لضمان الانتهاء من مراحل الحملة خلال الفترة المقررة بستة أشهر لإنهائها». لافتا إلى أنه في المناطق ذات الكثافة المرتفعة من حيث عدد المنازل تم تشكيل اكثر من فريق في القطاع الواحد، فيما أسندت مهام الدعم للقطاعات المجاورة للفرق التي تقل فيها كثافة المنازل».

ولفت المطروشي إلى أن الفرق الميدانية عقدت، خلال الفترة الماضية، عدداً من الاجتماعات التقييمية لنتائج عملها، وتابع مكتب منسق الحملة الوطنية لسلامة الاسر في المنازل تمرير الملاحظات الواردة من الجمهور على هاتف الحملة 0507780284 في جميع امارات الدولة إلى ادارات الدفاع المدني المحلية والى قادة الفرق الميدانية، وتم الاتصال بأصحابها، ما أوجد مشاركة مسؤولة من قبل الجمهور بالحملة الوطنية لسلامة الاسر في المنازل.

إلى ذلك، قال مدير إدارة الدفاع المدني في الفجيرة، العقيد علي عبيد الطنيجي، إن مؤشر حوادث الحريق في المنازل بالإمارة، يظهر أن 42 حريقاً في المنازل، تمت السيطرة عليها، بما يعادل 9٪ من إجمالي حوادث الحريق في مختلف مناطق الإمارة، والتي بلغت 428 عام .2010

كانت حملة سلامة الأسر التي أطلقتها وزارة الداخلية في ديسمبر الماضي، وتستمر لمدة ستة أشهر، نفذت 180 زيارة منزلية في إمارة الفجيرة والمناطق التابعة لها.

ولفت العقيد علي عبيد الطنيجي، إلى أن وقوع تلك الحرائق يرجع إلى ضعف الوعي الوقائي والإهمال، إضافة إلى غياب المعدات الوقائية في المنازل القديمة، وعدم صلاحية الشبكات والأجهزة الكهربائية وعدم صلاحية أنظمة وأنابيب الغاز، إلى جانب التغيرات الإنشائية غير المرخصة داخل المساكن، وعدم مراقبة مصادر الاشتعال.

وأكد مدير الدفاع المدني في الفجيرة أن الحملة أسهمت بشكل كبير في بث الثقة في نفوس أفراد المجتمع، وإدراكهم أهمية دور الدفاع المدني، معرباً عن أمله باستمرار تواصل المجتمع مع رجال الدفاع المدني؛ وذلك لتحقيق سلامتهم والاستعانة بجهات الاختصاص، عند تنفيذ أعمال الصيانة، وتركيب الأسلاك الكهربائية، واستشارتهم عند تصميم وإنشاء المنازل.

طباعة