قرّر عرض استراتيجيته على مجلس الوزراء

«التركيبة السكانية» يناقش سيناريوهات معالجة «الخلل»

سيف بن زايد خلال ترؤسه اجتماع المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية. من المصدر

ناقش المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية في اجتماعه الثالث، أول من أمس، السيناريوهات المتعلقة بمعالجة موضوع خلل السكانية، والمبادرات التي تسهم في تحقيق أهداف المجلس السكانية، بشأن خلق فرص عمل جديدة للمواطنين، وتقليل الاعتماد على العمالة الوافدة في بعض المهن الهامشية ذات المهارات المنخفضة.

وأكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس المجلس، أن الحكومة تعمل على معالجة خلل التركيبة السكانية، بما يحقق التوازن المطلوب بين مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد، والثوابت الوطنية العامة التي تعزز من مصالح الوطن وأبنائه، وتلبي حقنا المشروع في مستقبل آمن وواعد يجسّد رؤية قيادة البلاد، كما أكد سموه أهمية تقوية وتمكين المواطنين من مفاتيح الاقتصاد، من خلال زيادة إسهاماتهم في وظائف القطاع الخاص، وكذلك رفع مشاركتهم في إنشاء الشركات والأعمال الخاصة وغيرها.

وتم خلال الاجتماع، اختيار أنسب السيناريوهات المتعلقة بمعالجة موضوع التركيبة السكانية، لعرضه على الجهات المعنية، وقرّر المجلس عرض استراتيجيته على مجلس الوزراء والوزارات المعنية لاستجلاء الرأي حولها، واعتمادها لتصبح جزءاً من استراتيجية الدولة التنمويّة.

واستعرض الاجتماع بعض المبادرات التي تسهم في تحقيق أهداف المجلس السكانية، ووجه بدراستها وإمكان البدء بتنفيذها، كما اطلع على الإجراءات التنفيذية بخصوص مبادرته التي اعتمدها مجلس الوزراء في شأن العمل المرن، أو العمل المؤقت، والتي تسهم في تحقيق مجموعة من الأهداف، منها تقليل العمالة الوافدة والاستفادة من الكفاءات الموجودة، وذلك بالتعاون مع وزارة العمل. وقدّم وزير العمل، صقر غباش، نائب رئيس المجلس، عرضاً للقرارات التنفيذية التي أصدرتها الوزارة لتنفيذ هذه المبادرة، كما بحث المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية بعض الأمور التنظيمية، وتم أخذ القرارات المناسبة بشأنها.

طباعة