عرض مجسم جامع الشيخ زايد في المتحف الماليزي للفنون الإسلامية

دشن اليوم في ماليزيا عرض مجسم لجامع الشيخ زايد الكبير في الجناح الخاص بمجسمات الجوامع في المتحف الماليزي للفنون الإسلامية في العاصمة كوالالمبور.

حضر التدشين سفير الدولة لدى ماليزيا ناصر عبدالله سلمان العبودي ووفد من مركز جامع الشيخ زايد الكبير، الذي ضم كلا من مدير إدارة الأنشطة والفعاليات طلال المزروعي، ومدير إدارة الخدمات المساندة في المركز محمد خوري، بجانب مسؤولة الشؤون الإدارية في المتحف روز ماهواتي أحمد زكريا.

ويعتبر مجسم جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي أول مجسم لجامع معاصر يعرض في المتحف الماليزي الذي صمم ليعبر عن كبريات الجوامع الإسلامية القديمة التي أثرت في تطور العمارة الإسلامية.

وأكد رئيس مجلس إدارة مركز جامع الشيخ زايد الكبير الدكتور علي بن تميم في تصريح له بهذه المناسبة أن عرض "مجسم جامع الشيخ زايد الكبير" في المتحف الماليزي يشكل بداية شراكة استراتيجية بين مركز جامع الشيخ زايد الكبير والمتاحف والمؤسسات الثقافية والتعليمية ومراكز البحوث ذات الأهداف المشتركة في ماليزيا. مشيراً إلى أهمية التعاون مع المتحف الماليزي للفنون الإسلامية، والذي يعتبر أحد أهم المتاحف في جنوب شرق آسيا والعالم الإسلامي.

من جانبه قال مدير الأنشطة والفعاليات في المركز طلال المزروعي، إن هذه الخطوة ترسخ التعاون الثقافي والفكري بين الصروح الإسلامية في العالم، وتمثل العمارة الإسلامية في هذا السياق جسراً للتواصل بين الشعوب.

وكان وفد مركز جامع الشيخ زايد الكبير برئاسة الدكتور علي بن تميم قد وقع في شهر أغسطس الماضي في كوالالمبور على مذكرة تفاهم مع رئيس المتحف الماليزي سيد محمد البخاري، بشأن عرض مجسم جامع الشيخ زايد الكبير، وذلك بهدف تعزيز التعاون بين الجانبين وكبادرة تدعم الفنون في الحواضر الإسلامية، وتؤكد على عمق العلاقات الثقافية بين البلدين.

طباعة