المزروعي: 5000 مسجد لإقامة الشعائر.. منها 1300 لصلاة الجمعة

إنشاء 9 مساجد جديدة في الدولة

وضع حجر الأساس لأحد المساجد الجديدة خلال الأسبوع المقبل. من المصدر

تعتزم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تشييد تسعة مساجد جديدة في مختلف إمارات الدولة، بسعة تراوح بين 750 مصلياً و2000 مصلٍ، وتراوح كلفة المسجد الواحد بين 5.4 ملايين و18 مليون درهم، وفق المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة، محمد عبيد المزروعي، الذي أشار إلى أن «الهيئة تمتلك خطة لبناء المساجد على مستوى الدولة، بعد توفير الأراضي اللازمة، وسيتم إعطاء الأولوية للمناطق التي تفتقر إلى وجود مساجد تكفي حاجات سكانها».

وقال إنه سيتم وضع حجر الأساس لأحد المساجد الجديدة خلال الأسبوع المقبل، على أن يتم طرح مناقصات تنفيذ المساجد المتبقية خلال شهر يناير الجاري، مشيراً إلى أن عدد المساجد التي أنجزت في عام 2009 بلغ 106 مساجد، فيما يبلغ عدد المساجد 5000 مسجد على مستوى الدولة، منها 1300 لأداء صلاة الجمعة، موضحاً أن من ضمن مواصفات الهيئة أن يكون صوت المؤذن مسموعاً ويصل إلى المنطقة التي تحيطها دائرة نصف قطرها 700 متر، وهي المسافة المحددة التي يتعين توافرها بين مواقع المساجد.

وحول استراتيجية الهيئة لإنشاء وصيانة المساجد، قال المزروعي لـ«الإمارات اليوم»: «توجد مساجد متهالكة في الأحياء القديمة، نتعامل معها باعتبارها وضعاً قائماً حسب حاجات كل موقع، إما بالهدم والبناء، أو بإجراء توسعة أفقية أو رأسية لزيادة طاقتها الاستيعابية، أو تنفيذ صيانة كبرى أو صغرى حسب طبيعة المسجد»، مؤكداً وجود مساجد تكفي حاجة أغلبية المناطق القديمة.

وأكد المزروعي أن «الهيئة تراقب واقع المناطق العمرانية الجديدة الخاضعة للتطوير، إذ يتعين على المطوّر بعد أن يضع خطته أن يعرضها على هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف، لاعتماد عدد المساجد ومواصفاتها، وفقاً للشروط المقررة، على أن تعرض في إمارة أبوظبي دون غيرها، على مجلس التخطيط العمراني لإقرار المواصفات والنماذج»، مضيفاً «نحدد أعداد المساجد وطاقتها الاستيعابية في المناطق العمرانية الجديدة، حسب تعداد السكان داخل الفلل والبنايات، وواقع كل منطقة، على أن تتولى وزارة الأشغال صيانة المساجد في الإمارات الشمالية، وتعنى شركة (مساندة) بالصيانة في أبوظبي».

وتعقيباً على مستوى نظافة المساجد خلال الفترة الأخيرة، أفاد المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بأن «أغلبية مساجد الدولة تقوم على تنظيفها شركات متخصصة»، لافتاً إلى إبرام عقود سنوية بين هيئة الأوقاف وشركات متخصصة لتنظيف مساجد الإمارات الشمالية من خلال مكاتب تابعة للهيئة تراقب مستوى الأداء.

وأأكمل المزروعي، أن حملة التبرعات التي أطلقتها هيئة الأوقاف في عامها الأول لبناء المساجد «حملة مفحص قطاة»، أتمكنت من جمع تبرعات بلغت قيمتها 33.2 مليون درهم، خصصت جميعها لبناء وترميم 188 مسجداً على مستوى الدولة، لافتاً إلى الاستفادة من تلك التبرعات في استكمال بناء 76 مسجداً، منها 10 مساجد في طور التسليم النهائي، مشيراً إلى إنفاق الهيئة على أربعة مساجد لم يتمكن أصحابها المتبرعون من تنفيذ أعمالهم.

وأفاد المدير التنفيذي لشؤون الوقف بهيئة الأوقاف، خالد النيادي، بأن الهيئة حرصت على اختيار مكاتب استشارية متخصصة لإعداد تصاميم المساجد التسعة الجديدة، بصورة تضمن اندماج التراث مع الحداثة بصورة حضارية، مؤكداً أن المساجد الجديدة المزمع تنفيذها، والبالغة سعتها ما بين 750 مصلياً إلى 2000 مصلٍ تراوح قيمتها بين 5.4 ملايين و18 مليون درهم.

وقال النيادي «تمت مراعاة مواصفات المساجد بما يتلاءم والاستدامة وتوافر المساحات الخضراء ومواقع للوجود الاجتماعي»، موضحاً «في البداية سنشرع في تنفيذ مسجد كبير يتسع لـ2000 مصلٍ في منطقة ليوا في المنطقة الغربية، ومسجد أبوهريرة الذي يتسع لـ750 مصلياً على طريق الخليج العربي في أبوظبي».

طباعة