مسالخ أبوظبي تبيع تذاكر الذبح قبل العيد

مسالخ أبوظبي تجري كشفاً بيطرياً على الأغنام أثناء عملية الشراء. الإمارات اليوم

قال مدير إدارة الصحة العامة في بلدية أبوظبي محمد خليفة الرميثي، لـ«الإمارات اليوم» إنه سيتم للمرة الأولى بيع تذاكر رسوم الذبح من فئات 15 درهماً للماعز والضأن و40 درهماً للعجول و60 للأبقار يوم وقفة عرفة، تجنباً للتزاحم خلال أيام العيد، متوقعاً أن يتولى 150 قصاباً في المسالخ ذبح 3000 ذبيحة للجمهور في جميع المسالخ و8000 أخرى لهيئة الهلال الأحمر لتوزيعها على الجمهور.

وأضاف إن الإدارة نسقت مع شرطة الحراسات والمرور والشرطة المجتمعية، واستعانت بشركة خاصة، لتنظيم دخول الجمهور خلال أيام عيد الأضحى، كما اسندت مهمة ترحيل مخلفات المسالخ مرتين يومياً إلى متعهد، إضافة إلى زيادة أعداد عمال النظافة.

وأشار إلى توفر 18 طبيباً بيطرياً يومياً من السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً طوال أيام العيد، للكشف على الأضاحي قبل ذبحها، متابعاً أن المسلخ يضم صالتين منفصلتين لذبح الأغنام والماعز، كما تم تخصيص صالة ثالثة لذبح الأبقار.

وأكد حرص الأطباء البيطريين على فحص الأضاحي بصورة دقيقة حفاظاً على صحة المستهلكين، وسيتم إعدام التالف منها فوراً، مؤكداً أحقية صاحب الأضحية بالحصول على شهادة نفوق للحصول على أضحية أخرى، مشترطاً أن يكون الشراء من تاجر مرخص له بالبيع داخل سوق الماشية في منطقة الميناء في أبوظبي، وليس الباعة الجائلين أو من المزارع. وقال «مع حركة التطور العمراني التي تشهدها منطقة الميناء وافتتاح جسر الشيخ خليفة تم توفير نحو 1000 موقف سيارات داخل المسلخ للجمهور، بجانب توفير حظائر إضافية للتجار لاستقبال الأعداد المتزايدة من الماشية، لتلبية الطلب المتنامي على الأضاحي.

وطالب الرميثى الجمهور بعدم الذبح خارج المسلخ، موضحاً أن مسلخ أبوظبي الآلي ومسلخ الجمهور وبني ياس والشهامة ستفتح ابوابها بعد صلاة العيد وحتى السادسة مساءً طوال أيام العيد.

ولفت إلى الغاء إجازات الأطباء البيطريين والعاملين في قسم المسالخ خلال وقفة عرفات وأيام العيد، متابعاً «نسعى إلى إجراء فحوص بيطرية متعدد على الأضحية منذ الشراء داخل الحظائر وحتى إتمام عملية الذبح».

وقال إنه تم إنجاز أعمال صيانة واسعة للمسالخ لاستقبال الجمهور، ورفع جاهزية فريق الاشراف والمتابعة لتوفير افضل خدمة ممكنة، مشيراً إلى أن المسلخ الآلي، وفّر 45 قصاباً و10 مساعدين في وردية العمل، تصل كفاءة خط الاغنام إلى 250 ذبيحة في الساعة، وخط الابقار والجمال إلى 20 رأساً في الساعة. من جانبه قال مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية محمد جلال الريايسة، إن الجهاز يكثف حملاته الرقابية لمنع الذبح خارج المسالخ حفاظاً على المظهر العام داخل وخارج العاصمة أبوظبي، مؤكدا تحرير مخالفات فورية على الملاحم المخالفة. وأضاف أنه «مع انطلاق مشروع ترقيم الثروة الحيوانية حرصنا على تنظيم حملة توعية لإخطار جمهور المربين بضرورة تسليم الشريحة المعلقة في أذن الماشية للطبيب البيطري أثناء عمليات الذبح لحذفها من مشروع الترقيم، لافتاً إلى تولي بلدية أبوظبي عمليات مراقبة دورية متحركة لمنع الذبح في الشوارع. مشيراً إلى وجود حملة توعية في مختلف وسائل الإعلام حول إيجابيات الذبح في المسالخ وسلبيات الذبح خارجها. وكشفت جولة لـ«الإمارات اليوم» في سوق الأغنام والماشية في الميناء عن وجود نقص في أعداد الماشية، واختفاء الخروف الجزيري من السوق للمرة الأولى، وفي المقابل توافر الخروف الكشميري والباكستاني، وسجلت أسعار الخروف النعيمي 2000 درهم، والسوري 1600 درهم والصومالي 800 درهم والاسترالي 1200 درهم. وعزا التاجر محمد خان ارتفاع أسعار الماشية إلى قلة المعروض في الاسواق الخارجية، والحظر البيطري المفروض على بعض الدول. ويتوقع التاجر شوكت ضياء الحق ارتفاع الأسعار لتصل إلى ذروتها يوم وقفة عرفة وخلال اليومين الاول والثاني للعيد، مؤكداً انخفاض الأسعار بعد ذلك إلى معدلاتها الطبيعية.

طباعة