شرطة دبي: الجهر بالإفطار جريمة تمس بالشعائر الدينية

قال نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون المراكز والمخافر في شرطة دبي العقيد محمد ناصر عبدالرزاق، إن الجهر بالإفطار يعتبر من الجرائم الماسة بالعقائد والشعائر الدينية، ويعاقب عليه بالحبس مدة لا تزيد على شهر أو بالغرامة التي لا تتجاوز 2000 درهم، وذلك لكل من جاهر في مكان عام بتناول الأطعمة أو الأشربة أو غير ذلك من المواد المفطرة. وتابع: «يجوز أيضاً إغلاق المحل العام الذي يستخدم لهذا الغرض لمدة لا تجاوز شهراً، مطالباً أفراد الجمهور من المواطنين والمقيمين في إمارة دبي بالتعاون مع أجهزة الشرطة، والإبلاغ عن تلك المخالفات، والمبادرة بالاتصال برجال الشرطة في حال رؤيتهم شخصاً يفطر جهراً في رمضان. وقال عبدالرزاق إن ارتكاب بعض الأشخاص مخالفات خلال فترة الصيام، كالتدخين أثناء قيادة المركبة أو شرب المياه وغيرها من السوائل، وتناول الأغذية في الأماكن العامة يسيء إلى مشاعر الصائمين، وعادات وتقاليد الشعوب الإسلامية. وناشد الشركات الخاصة وأصحاب المحال والأندية الرياضية عدم التساهل أو المساعدة على تناول الأطعمة أو المشروبات، بالتنبيه على العاملين لديهم من أصحاب الديانات الأخرى، بأهمية احترام مشاعر المسلمين في هذا الشهر، لأن مثل تلك المخالفات تنتهك حرمته خلال فترة الصيام التي تمتد من أذان الفجر حتى أذان المغرب، كما ناشد شركات المقاولات والبناء والأعمال الإنشائية عدم إجهاد العمال خلال فترة الصيام، لأنه يعد مشقة عليهم، وقد يقع البعض منهم نظير ذلك في المخالفات وارتكاب جريمة الإفطار.


 

طباعة