مسالخ أبوظبي تعمل على فترتين في رمضان

البلدية أكدت ثبات رسوم الذبح في مسالخها. وام

أكملت بلدية مدينة أبوظبي استعدادات المسالخ لاستقبال شهر رمضان، ورفعت جاهزيتها، مؤكدة اعتماد افضل المعايير الصحية، كما أجرت تعديلات على الأوقات لتصل ساعات العمل الى نحو 16 ساعة يومياً، في مسعى لتلبية احتياجات الجمهور والطلب المتزايد على الذبائح خلال الشهر الكريم، وايجاد آلية مرنة في التوقيت تناسب الجميع.

وعدلت البلدية مواعيد استقبال الجمهور في مسالخ أبوظبي خلال شهر رمضان، لتكون على فترتين تبدأ الأولى من السادسة صباحاً حتى الخامسة والنصف مساء، فيما تبدأ الفترة الثانية من العاشرة مساء الى الثانية صباحاً طوال ايام الأسبوع بمعدل 16 ساعة عمل يومياً، ما عدا أيام الجُمع إذ يكون الدوام فيها من السادسة صباحاً حتى 11 ظهراً ومن الثانية ظهراً الى السادسة، لتخفيف الأعباء على الجمهور وجموع الصائمين وتجنيبهم الازدحام وتقليل فترة الانتظار، بما يخدم كل شرائح المجتمع.

وأكدت البلدية إنها لم تجرِ أي تغيير أو تعديل على رسوم الذبح، مشيرة الى استمرار العمل بالتسعيرة المعتمدة خلال العام، وهي 15 درهماً للضأن والماعز، و40 درهماً للعجول والحيران الصغيرة، و60 درهماً للأبقار والجمال الكبيرة، وتشمل هذه الأسعار تقطيع ذبيحة الضأن والماعز الى أربع قطع، أما الجمال والأبقار فتقطع من ست إلى ثماني قطع حسب رغبة الزبون.

واعلنت البلدية انها جهزت المسالخ بكل مرافقها لتكون على اعلى درجات الجاهزية لاستقبال اي عدد من الذبائح، وشملت تلك الاستعدادات تجهيز صالة الذبح الثانية في مسلخ أبوظبي بمنطقة الميناء وتخصيص مكان لذبح الجمال والأبقار مزود بالروافع الخاصة والمناشير المناسبة، إضافة إلى تجهيز صالة الانتظار.

وناشدت البلدية الجمهور عدم الذبح في البيوت والتجمعات السكنية أو في اي مكان خارج مسالخ البلدية، حفاظاً على الصحة العامة ولضمان اخضاع الذبائح للفحص البيطري الذي تقدمه البلدية في المسالخ مجاناً ولتجنب انتشار الأمراض والحفاظ على المظهر الجمالي للمدينة، مشددة على أهمية استشارة الطبيب البيطري الموجود باستمرار في سوق المواشي والمسلخ لتقديم النصح في كل ما يهم الذبائح، والأخذ برأيه لحماية المجتمع من الأمراض والأوبئة، داعية الى الاطلاع على نشرات التوعية التي وفرتها في صالات انتظار الجمهور داخل المسالخ.

وحثت البلدية مقاولي أعمال الذبح والنظافة والصيانة على رفع مستوى الاستعدادات والجاهزية لمواكبة الزيادة في اعداد الذبائح، وخصوصاً من نواحي النظافة المستمرة وزيادة أعداد القصابين والعاملين والحرص على تحقيق أعلى معايير الجودة في الخدمات المقدمة.

وكانت البلدية أجرت فحصاً شاملاً واختباراً أولياً على تجهيزات ومعدات المسالخ، خصوصاً التكييف والتهوية والصرف الصحي لتلافي أي خلل يؤثر سلباً أو قد يؤدي إلى إرباك العمل وعدم راحة مرتادي المسالخ. كما تقوم المسالخ يومياً وعلى مدار العام، بإجراء أعمال نظافة شاملة وتعقيم للمسالخ، خصوصاً بعد الانتهاء من أعمال الذبح، لتكون جاهزة لاستقبال الذبائح في اليوم التالي.

 

طباعة