مؤتمر الإمارات لطب الأسرة يوصي بتعزيز الرعاية الصحية الأولية للاستجابة للطوارئ

أوصى المؤتمر السادس لشعبة الإمارات لطب الأسرة 2023، في ختام اعماله في دبي، وزارات الصحة بالمنطقة بالعمل على بناء قدرات الرعاية الصحية الأولية في مجال الجاهزية والاستجابة للطوارئ والأزمات الصحية ضمن النظام الصحي الشامل والمتكامل.

وشهد المؤتمر الذي نظمته شعبة الإمارات لطب الأسرة بجمعية الإمارات الطبية على مدار 4 أيام بدبي، مشاركة أطباء ومتخصصين من 20 دولة، منها دول الخليج والدول العربية وأروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت رئيس شعبة الإمارات لطب الأسرة الدكتورة وديعة الشريف إن المؤتمر الذي يعد أكبر حدث سنوي لطب الاسرة على مستوى دول الخليج والشرق الأوسط، حيث نظم المؤتمر أكثر من 80 محاضرة علمية، تحدث فيها أكثر من 56 محاضرا حول آخر المستجدات العالمية في طب الأسرة وأحدث وسائل الوقاية والتشخيص والعلاج.

وأشارت الدكتورة وديعة إلى أن جلسات المؤتمر سلطت الضوء على التطورات الكبرى التي شهدها تخصص طب الأسرة خلال السنوات القليلة الماضية على مستوى العلوم الأكاديمية، والبحوث، والممارسات المهنية، والدواء، وأساليب تعزيز الصحة والوقاية والعلاج للعديد من الأمراض والحالات الصحية.

من جانبه، قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ورئيس اللجنة العلمية لشعبة الإمارات لطب الأسرة الدكتور محمد فرغلي إن المؤتمر هدف إلى تعزيز أنظمة ودور طب الأسرة من منظور المرونة والجاهزية والتأهب للطوارئ والأزمات بما فيها الاستعداد للأمراض الوبائية والأوبئة والأمراض غير السارية وتغير المناخ والتوجه الصحي للحياة وتعزيز أنماط الحياة الصحية.

كما هدف الى تبادل الخبرات في المجالات المتعددة للرعاية الصحية الأولية لرفع مستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى وأفراد المجتمع، والاستفادة من التجارب والمبادرات العالمية والمنظمات الصحية الدولية والأنظمة الصحية المبنية على البراهين نحو أفضل الممارسات في مجال طب الأسرة.

وتابع الدكتور فرغلي: أوصى المؤتمر بالعمل على بناء قدرات الرعاية الصحية الأولية في مجال الجاهزية والاستجابة للطوارئ والأزمات الصحية ضمن النظام الصحي الشامل والمتكامل.

ودعا المؤتمر إلى مخاطبة جامعة الدول العربية ومنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط لتكوين (اللجنة العربية العليا لطب الأسرة)، لبناء شراكات هادفة، يكون من ضمن مهامها إعداد خارطة طريق لتحقيق أهداف طب الأسرة في جميع السياسات والتغطية الصحية الشاملة لجميع المواطنين والمقيمين بما في ذلك اقتراح التشريعات وصياغة الاستراتيجيات اللازمة لتمكين هذا التخصص في الأنظمة الصحية.

وفي ختام المؤتمر، أعلنت رئيس شعبة الإمارات لطب الأسرة الدكتورة وديعة الشريف عن تأسيس الجمعية الخليجية لأطباء الأسرة، حيث تم تأسيس الجمعية بمشاركة الإمارات كعضو مؤسس، بالتعاون مع الدكتور محمد العازمي، رئيس الرابطة الكويتية لطب العائلة والممارسين العامين والدكتور أشرف أمير، رئيس الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع، والبروفيسور عبد العزيز المحرزي، رئيس الرابطة العمانية لطب الأسرة.

كما شارك في تأسيس الجمعية مدير عام مؤسسة الرعاية الصحية الأولية في قطر الدكتورة مريم عبد الملك، ومندوبين من جمعية طب الأسرة بالبحرين.

وأكدت الدكتورة وديعة ان الجمعية ستجمع تحت مظلتها أطباء بارزون في طب الأسرة، لتكون ملتقى للمتخصصين لتبادل الخبرات وبحث التطورات الطبية.

من جانب آخر، وفي مبادرة نوعية للمؤتمر السادس لشعبة الإمارات لطب الأسرة تم تكريم الخبراء وأعضاء هيئات التدريس والأطباء وشركاء المؤتمر بإهدائهم فسائل من شجر القرم (المانجروف)، التي تشتهر بها الإمارات، وتعد من أكثر الأشجار صديقة للبيئة.

وتأتي هذه المبادرة من المؤتمر دعاما لعام الاستدامة (2023)، ولاستضافة الإمارات لمؤتمر الأطراف بشأن التغير المناخي (كوب 28)، في مدينة أكسبو بدبي هذا العام.

وتتميز أشجار القرم بكونها تسهم في خفض نسب تلوث الهواء، والمحافظة على البيئة من خلال حماية الخط الساحلي من التآكل بسبب الأمواج والتيارات المحيطة.

وستتولى إدارة المؤتمر زراعة أشجار القرم بدولة الإمارات نيابةً عن المشاركين في الجلسات، للتعبير عن الشكر لما قدموه خلال فترة المؤتمر ومساهمتهم في النجاح الكبير للمؤتمر في نسخته السادسة لهذا العام.

طباعة