لدى تدشينه مركز علاج النوبات القلبية في "مستشفى الزهراء دبي"

"الكتبي" القطاع الخاص يمثل 80% من خدمات الرعاية الصحية بدبي

أفاد مدير عام هيئة الصحة بدبي عوض الكتبي إن القطاع الصحي الخاص يمثل 80 % من خدمات الرعاية الصحية في دبي، ويعد " العمود الفقري" في توفير الرعاية الصحية، وفق المعايير العالمية

وأوضح الكتبي، في تصريحات صحافية خلال تدشين مركز علاج النوبات القلبية في مستشفى الزهراء دبي، أن القطاع الخاص دخل فر مرحلة نمو تدريجي، بعد التعافي من جائحة كورونا، وعمل على تطوير منشآته الطبية ، وتوسيع نطاق تخصصاتها، الأمر الذي ساعد على توفير خدمات تنافسية مميزة لأفراد المجتمع، إلى جانب زيادة قدرات القطاع الصحي ودوره في تنشيط حركة السياحة الصحية في إمارة دبي.

وأكد أن الهيئة تعمل على الاستثمار والتوسع في التخصصات الطبية النادرة بالتعاون مع القطاع الصحي الخاص، لتعزيز توفير كافة خدمات الرعاية الصحية وتعزيز السياحة الصحية في دبي، وذلك ضمن استراتيجية لتشجيع الاستثمار بالقطاع الصحي في دبي بدأت هيئة الصحة في تنفيذها.

وذكر أن هناك تخصصات طبية تعاني من  ندرة عالميا يتم حاليا العمل على زيادة توفيرها في القطاع الصحية الخاص بدبي، منها أمراض العظام بأنواعها، والسرطان والعناية المركزة، وطب الطوارئ والأمراض المعدية، وإعادة التأهيل، بالإضافة إلى المهن المساندة، وأبرزها التمريض.

وأفاد إنه في الوقت الحالي بدأت الهيئة في توفير برامج تدريبية لتأهيل الأطباء، وتدريبهم، بالتعاون مع القطاع الخاص، حيث يخضع حالياً نحو 120 طبيب امتياز في المرافق الطبية الخاصة بدبي، كما سيتم فتح 20 تخصصا لـ " أطباء الإقامة" للتدريب الأطباء الخريجين الجدد الحاصلين على الامتياز، بحيث يتم تسجيلهم في التخصصات التي يرغبون بها.

ولفت إلى أن القطاع الصحي الخاص في دبي يشهد تطوراً سريعاً في منشآته وتقنياته وتخصصاته وخدماته النوعية، وهو ما يعكس مناخ الاستثمار المميز، ومجموعة التسهيلات المرنة والحوافز التي توفرها دبي، والتي تعمل عليها الهيئة تعزيزاً لقوة هذا القطاع الحيوي.

وأكد على الاهتمام البالغ الذي توليه هيئة الصحة بدبي لعملية تحديث منشآت القطاع الصحي الخاص، وكل ما يرتبط باستخدام وتوظيف التقنيات الطبية الحديثة والحلول الذكية، التي تواكب مستجدات العالم، وتلبي متطلبات رفع جودة الخدمات واستدامتها.

من جهته قال المدير العام لمستشفى الزهراء دبي الشيخ ماجد بن فيصل القاسمي: "نفخر بأن  نكون المستشفى الوحيد في المنطقة الذي يجمع بين الأنظمة المبتكرة والمتقدمة في جناح واحد، وهدفنا في جميع المجالات هو جلب أحدث ابتكارات التقنيات الطبية لصالح المرضى في سبيل تعزيز النتائج السريرية وإنقاذ الأرواح."

وأضاف رئيس قسم أمراض القلب في مستشفى الزهراء بدبي  الدكتور راجيف لوكان، إن المستشفى تمكن من إنشاء أول "مركز للنوبات القلبية" يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في جناح قسطرة القلب المجهز كلياً بأحدث تقنيات شركة سيمنز هيلثينرز، بما في ذلك مختبرين وفريق كبير يضم أربعة أطباء بدوام كامل في مجال طب القلب التدخلي. 

ويُعد مركز النوبات القلبية هو الأول في المنطقة الذي يضم اثنين من أحدث أنظمة سيمنس هيلثينير المتقدمة في مكان واحد، وهما نظام (ARTIS icono) ثنائي السطح الذي يتيح إجراء مجموعة واسعة من العمليات الجراحية طفيفة التوغل باستخدام تقنية التوجيه بالصور، ونظام (Corindus CorPath GRX)، وهو يعتمد على تقنية روبوتية من الجيل الثاني للتدخلات التاجية والطرفية والأوعية الدموية العصبية عن طريق الجلد

طباعة