«أبوظبي للصحة النفسية» يناقش علاجات جديدة لـ «المرض رقم واحد» في العالم

انطلقت، أمس، فعاليات مؤتمر أبوظبي الثالث للصحة النفسية المتكاملة، الذي تنظمه شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، ويستمر يومين، ويستعرض علاجات جديدة للأمراض النفسية، تشمل تحفيز الدماغ بالرنين المغناطيسي، وبخاخاً مضاداً للاكتئاب، إضافة إلى عقّار جديد للزهايمر.

ويجمع المؤتمر نخبة من الخبراء والأكاديميين والممثلين عن مؤسسات محلية وعالمية مرموقة ومختصة بالصحة النفسية، بينهم متحدثون من الولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، وأوغندا، وألمانيا، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ولبنان، وكندا، وأستراليا.

وتتضمن أبرز موضوعات المؤتمر الاستراتيجيات والمبادرات التي تطلقها أبوظبي لتعزيز الصحة النفسية لدى أفراد المجتمع، ونماذج الرعاية الصحية للصحة النفسية حول العالم، وتأثير جائحة «كوفيد-19» في الصحة النفسية، والصحة النفسية لدى الأطفال، إضافة إلى الصحة النفسية ما بين التشخيص والعلاج، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

وأكد استشاري الطب النفسي بمستشفى الريم، الدكتور سامر مخول، أن المؤتمر يستضيف كبار المتخصصين في الطب النفسي في العالم، خصوصاً من الولايات المتحدة الأميركية، وكندا وأستراليا، لتعزيز الأفكار الطبية، وتبادل الخبرات، وبالأخص حول كيفية بث الطب النفسي مع التخصصات الأخرى، خاصة أمراض السرطان، والأمراض المزمنة، حيث لا توجد صحة من دون صحة نفسية.

وقال مخول إن «عدد المشاركين في المؤتمر يراوح بين 600 و800 متخصص في المجال الطبي، ويشمل جلسات متنوعة، ستناقش أحدث العلاجات الموجودة في الطب النفسي، من بينها علاجات الاكتئاب الحديثة، ومرض الزهايمر المتطور، بالإضافة إلى مناقشة التداخلات الخاصة بتأثير المرض النفسي في بقية الأمراض العضوية، وكيفية مساعدة الأطباء غير النفسيين في علاج المرض النفسي، من خلال زيادة مهاراتهم في علاج الاكتئاب والأمراض المصاحبة للأمراض العضوية»، مشيراً إلى أن «الاكتئاب هو المرض رقم واحد في العالم، فيما الأطباء النفسيون عددهم غير كاف، وبالتالي فمن الضروري تدريب الأطباء المتخصصين في أمراض أخرى على كيفية التعامل مع مرض الاكتئاب». 

طباعة