النتائج سرية وتحمي الأُسر من إنجاب أطفال مرضى

«الإمارات الصحية» تُجري 10 آلاف فحص ما قبل الزواج خلال عام

صورة

كشفت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية أنها أجرت أكثر من 10 آلاف فحص ما قبل الزواج خلال عام 2022، من خلال 21 مركزاً صحياً في دبي والمناطق الشمالية، بهدف الوقاية من الأمراض الوراثية والمعدية والعيوب الخلقية عند إنجاب الأطفال.

وأكد المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية في المؤسسة، الدكتور عصام الزرعوني، أهمية إجراء فحوص ما قبل الزواج، نظراً لدورها المحوري في الوقاية من انتقال الأمراض الوراثية للأبناء، وتقليل حالات العيوب الخلقية، وتفادي انتقال الأمراض المعدية، كما تسهم في تسهيل بدء الحياة الزوجية للأشخاص المقبلين على الزواج عبر تجنيبهم الأعباء الاجتماعية والنفسية والمالية الكبيرة الناجمة عن إنجاب ورعاية أطفال مصابين بأمراض وراثية، مشيراً إلى أن الخدمة وما تسفر عنه الفحوص من نتائج تحظى بأقصى درجات السرية.

وذكر أن المؤسسة تمكنت من خلال قنواتها الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة لها من تعزيز وعي الجمهور بأهمية القيام بهذه الفحوص الصحية المبكرة واتخاذها كممارسة حياتية ووقائية، يتم تطبيقها بشكل دوري، موضحاً أن المؤسسة تستهدف كذلك تصحيح المفاهيم المغلوطة بالنسبة للعائلات ممن يقومون بإخفاء الأمراض الوراثية عند إجراء فحص ما قبل الزواج، عبر تشجيعهم على إفصاح تاريخ الأمراض الوراثية للأطباء حتى يتم إجراء الفحص الطبي المناسب، وتقديم المشورة الطبية الدقيقة للمقبلين على الزواج، ومساعدتهم على اتخاذ القرار السليم المتعلق باستكمال إجراءات الزواج، ما يسهم في الحفاظ على الأجيال المقبلة عبر خفض انتقال الأمراض الجينية من جيل إلى آخر، وتعزيز جودة الحياة الصحية في المجتمع.

وأشار المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية إلى أن المؤسسة تهدف من خلال خدمة «مشورة وفحص ما قبل الزواج» إلى الحد من الأمراض الوراثية، خصوصاً أمراض الدم الوراثية كالثلاسيميا والأنيميا المنجلية، وتقليل انتقال الأمراض المعدية إلى أحد الطرفين من خلال الخضوع لفحوص خاصة بالأمراض المعدية، مثل فيروس نقص المناعة البشرية، والتهاب الكبد «ب» و«سي»، والزهري، أو انتقال بعض الأمراض المعدية إلى الجنين التي قد تؤدي إلى تشوهات خلقية أو إعاقة أو الوفاة مثل فحص الحصبة الألمانية، وفحص فصيلة الدم والتوافق.

وتتضمن خدمة الفحص والمشورة ما قبل الزواج استقبال وفحص المقبلين على الزواج والتأكد من خلوهم من الأمراض الوراثية والمعدية والمنقولة جنسياً، وتقديم المشورة للحالات الإيجابية التي يرجح علمياً بأنها ستنجب أطفالاً مرضى في المستقبل، وتحويلهم لعيادة الوراثة إذا استلزم الأمر، وتقديم التطعيمات لبعض الحالات الإيجابية كتطعيم الكبد الوبائي للشخص الذي سيرتبط بشخص مصاب، وتطعيم الحصبة الألمانية للإناث غير المحصنة ضد الحصبة، وتطعيم سرطان عنق الرحم للمواطنات، بالإضافة إلى تعزيز وعي المراجعات بأهمية الفحص الدوري المبكر المتمثل في مسحة عنق الرحم وفحص أشعة الثدي «الماموغرام»، وتقديم التوعية الصحية من أجل حمل صحي وسليم.

وتوفر المؤسسة هذه الخدمة في مركز محيصنة الصحي بدبي، أما في إمارة الشارقة فهي متوافرة في كل من مركز الخالدية والرقة وواسط والشارقة والذيد والمدام ودبا الحصن وخورفكان الصحي، إلى جانب مراكز مشيرف والمدينة ومزيرع والمنامة الموجودة في إمارة عجمان، فيما يقدم كل من مركز جلفار وكدرة الصحيين هذه الخدمة في رأس الخيمة ومركز الخزان وفلج المعلا الصحيين في إمارة أم القيوين، وفي مراكز الفصيل وضدنا وقدفع الصحية في الفجيرة.

ارتفاع نسبة إنجاز الخدمة

حسب إحصاءات مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية ارتفعت نسبة إنجاز الخدمة في الوقت المحدد من 81% عام 2021 إلى 88% للعام الماضي، بارتفاع بلغت نسبته 7%، حيث تصدّرت إمارة الشارقة عدد المعاملات المنجزة بواقع 2983 معاملة، تلتها دبي بـ2294 معاملة، ثم عجمان بواقع 2246، والفجيرة بـ1290 معاملة، و983 معاملة في رأس الخيمة، فيما أنجزت إمارة أم القيوين 325 معاملة لخدمة مشورة وفحص ما قبل الزواج في عام 2022.

طباعة