خلال «مؤتمر الاتحاد الدولي لجمعيات الجراحة التجميلية» بين 5 و7 مايو المقبل

مختصّون من 112 دولة يناقشون في دبي اتجاهات جراحات التجميل الجديدة

تستضيف دبي «المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي لجمعيات الجراحة التجميلية» في الفترة من 5 – 7 مايو المقبل، في مركز دبي التجاري العالمي؛ بالتعاون مع الجمعية العربية لطب وجراحة التجميل، وشعبة الإمارات لجراحة التجميل. وتنظّم المؤتمر وتديره «دي إكس بي لايف»، ذراع تقديم خدمات تنظيم وإدارة الفعاليات المتكاملة في مركز دبي التجاري العالمي.

ويستقطب المؤتمر، في أول انعقاد له في منطقة الشرق الأوسط، أكثر من 1500 خبير ومتخصص في مجال طب وجراحة التجميل من أكثر من 60 جمعية دولية، ويحظى بمشاركة خبراء ومختصّين من 112 دولة يعد فيها مجال طب التجميل والجراحة التجميلية الترميمية من المجالات الطبية المهمة، ما يثري جدول الأعمال الشامل للمؤتمر، الذي تستمر جلساته على مدار ثلاثة أيام.

وتُعقد على هامش المؤتمر مجموعة من ورش العمل المتخصصة، والندوات والمحاضرات العلمية، لتسليط الضوء على عدد من الموضوعات الرئيسة في مجال الجراحة التجميلية والترميمية، علاوة على مناقشة عدد من الأوراق البحثية المُحكَّمَة التي تعرض أحدث الأبحاث والمعلومات حول الدراسات الجديدة في هذا التخصص.

ويناقش المؤتمر السنوي جملة من الموضوعات المهمة، منها: الاتجاهات الجديدة لجراحات تجميل الوجه، وآخر التحديثات في جراحة الثدي وأحدث تقنيات نحت الجسم، والتطوّرات الأخيرة في الجراحة التجديدية والطب.

كما سيتم مناقشة آخر المستجدّات في أمراض زراعة الثدي، والتقنيات المبتكرة غير الجراحية في تجديد نضارة الوجه والجسم، وغيرها من الموضوعات.

ويستهدف المؤتمر مشاركة جراحي التجميل في العالم، وأطباء الطب التجميلي ومكافحة الشيخوخة، وقادة القطاع الطبي والمستشفيات والمراكز الطبية المتخصصّة في مجال التجميل، وطلبة كليات الطب وفرق التمريض، والمقيمين المهتمين.

وقال رئيس الجمعية العربية لطب وجراحة التجميل، الدكتور جمال جمعة، إن فريقاً من كبار جراحي التجميل يعمل على رفد المؤتمر ببحوث علمية رفيعة المستوى، قام بإعدادها روّاد الجراحة التجميلية والطب التجميلي في العالم؛ مؤكداً أن المؤتمر يحظى باهتمام كبير من الشركات الوطنية والشركات الدولية المتخصصّة في هذا المجال، وكذلك الشركات الناشئة الساعية إلى اكتشاف فرص جديدة للتطور والازدهار.

وأفاد رئيس شعبة الإمارات لجراحة التجميل، الدكتور زهير الفردان، بأن المعرض المصاحب للمؤتمر سيجمع أكثر من 150 عارضاً من حول العالم تحت سقف واحد، ليعرضوا أحدث التقنيات والتطوّرات في مجال الجراحة التجميلية.

وأعرب رئيسا شعبة الإمارات لجراحة التجميل والجمعية العربية لطب وجراحة التجميل عن تطلعهما للترحيب بضيوف المؤتمر، معربين عن سرورهما لإقامته بالشراكة مع اتحاد جمعيات الجراحة التجميلية من جميع أنحاء العالم الذين سيشاركون رؤاهم وخبرتهم وأفضل ممارساتهم مع أقرانهم مع اجتماعهم في دبي.

وتشير التقديرات إلى أن سوق الجراحة التجميلية العالمي من المتوقع له أن ينمو من 46.02 مليار دولار في عام 2021 إلى 58.78 مليار دولار في عام 2028.

وعلى الرغم من أن التأثير العالمي لجائحة «كوفيد-19» كان غير مسبوق، وأدى إلى تراجع سوق الجراحة التجميلية العالمي بنسبة 15٪، إلا أن الطلب على الجراحات التجميلية في دولة الإمارات العربية المتحدة يشهد ارتفاعاً ملحوظاً، حيث تعدُّ الجراحات التجميلية من بين أفضل خمس عمليات جراحية في مجال السياحة العلاجية، وواحدة من أهم فروعها في الإمارات؛ في ضوء الزيادة الكبيرة في أعداد القادمين إليها من دول المنطقة ومن حول العالم للعلاج ضمن هذا التخصص.

وسيفتح المؤتمر أبوابه أمام المهتمين بإجراء جراحات التجميل، لأول مرة، للتشاور مع الخبراء في قسم المستهلكين في المعرض، مجاناً.


• المؤتمر يستقطب أكثر من 1500 خبير في طب وجراحة التجميل من أكثر من 60 جمعية دولية.

طباعة